117 فعالية تدريبية على المستوى المحلي بحضور 2784 متدربا بوزارة الرى

قال الدكتور ممدوح عنتر رئيس قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري التابع لوزارة الموارد المائية والري : إن القطاع قام خلال الفترة النصف سنوية من يوليو الماضي وحتى الآن، بتنفيذ العديد من الفعاليات تضمنت 117 فعالية تدريبية على المستوى المحلي بحضور 2784 متدربا، فضلا عن 14 دورة تدريبية على المستوى الإقليمي بعدد 295 متدربا.

وأوضح عنتر - في بيان للقطاع اليوم - أنه على المستوى المحلي، تنوعت البرامج التدريبية لتشمل برامج فنية هندسية متخصصة للمهندسين على تنوع تخصصاتهم، بالإضافة إلى برامج الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية وبرامج الشئون المالية والإدارية وبرامج إعداد القيادات الشابة والقيادات الوسطى الهندسية والقيادات الإدارية.

وأضا ف إنه في طفرة تاريخية غير مسبوقة، قام الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة باعتماد قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري كجهة تدريب قومية لدى الجهاز وإدراجه ضمن دليل جهات التدريب المعتمدة على المستوى القومي في المجالات الفنية والإدارية والحاسب الآلي واللغة، وهي خطوة داعمة للقطاع لاتساع نطاق تعامله مع الجهات الحكومية والجهات غير الحكومية، وذلك في إطار السعي المستمر لقطاع التدريب دائما إلى تقديم مستوى تدريب ذو جودة وقيمة عالية.

وأشار رئيس قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري إلى أنه على مستوى المقر الرئيسي وفروعه الستة، تم تنظيم ندوة بعنوان "استراتيجية الموارد المائية" ل 132 مشاركا، بحضور رؤساء إدارات مركزية ومديرية عموم من جهات الوزارة المختلفة، كما نظم المركز الإقليمي لأخلاقيات المياه بقطاع التدريب فيما يخص تدريب الطلاب من بلدان أفريقية ندوة حول أخلاقيات استخدام المياه لـ 104 مشاركين من أفريقيا، إضافة إلى تنظيم أولى الحلقات الدراسية لطلاب من بلدان أفريقية وبعض دول آسيا حول تنمية مهارات التواصل، كما نظم قطاع التدريب ندوة بعنوان "التغيرات المناخية وعلاقتها بالموارد المائية ل 20 مشاركا بفرع القطاع بالفيوم، كما قام فرع القطاع بالزقازيق بتنظيم ندوة بعنوان "تراخيص الري والصرف" ل 20 مشاركا، وورشة بعنوان "المشاركات الخارجية" ل 10 مشاركين، وأيضا تم تنفيذ ورشة عمل "لجنة القيادات الوسطى" بحضور 10 مشاركين.

وفي إطار تشجيع الدراسات والأبحاث المائية، قام القطاع بعقد ورشة عمل "الدكتوراه والماجستير" بحضور 6 مشاركين، وذلك لمتابعو الرسائل المقدمة واختيار الأفضل منها، وندوة للمشاركة وتقديم الأفكار التي تخدم الوزارة، إلى جانب ورشة عمل في مجال "نقاط الاتصال" ل 59 مشاركا، والتي نفذت مرتين، وأيضا ورشة عمل بعنوان "قانون 182 التعاقدات الحكومية" ل 50 مشاركا بفرع القطاع بالمنيا.

وفي إطار دعم الوزارة لتطوير ورفع مهارات العاملين ومواكبة التغيرات السريعة والمتلاحقة والمستجدات لتحقيق أهداف الإصلاح الإداري والتنمية المستدامة التي تعتمد أساسا على توفر المياه، والتى تعتبر من أهم محاور استراتيجيات وزارة الموارد المائية والري والتي تتطلب إعداد قيادات هندسية وإدارية شابة ووسطى من خلال برامج إعداد القيادات بجهات الوزارة المختلفة، تم عقد "المقابلات الشخصية للقيادات الوسطى الهندسية" لـ 90 مرشحا قامت بها لجنة مختصة وتم إعلان النتائج واختيار 36 مشاركا في هذا البرنامج ، حيث تم افتتاح أولى أسابيع هذا البرنامج مع بداية شهر ديسمبر الجاري.

كما أكد رئيس القطاع أنه على الصعيد الإقليمي، وفي ضوء البروتوكول الموقع بين وزارتي الموارد المائية والري، والبيئة في مجال التدريب وتنمية القدرات، تم تنفيذ 9 برامج تدريبية، بالتعاون مع وزارة البيئة، تنوعت مابين برامج إدارية وبرامج تنمية مهارات ليصل إجمالي ما تم تدريبه إلى 177 متدربا من وزارة البيئة.

وأوضح الدكتور ممدوح عنتر أنه في إطار البروتوكول الموقع بين كل من قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري، ووكالة "جايكا" اليابانية، والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية، تم تنفيذ 5 برامج تدريبية في مجال المياه حول إمدادات المياه في المناطق الريفية (إداريين - جيولوجيين - مهندسين مدني) من وزارة المياه والبيئة لدولة اليمن الشقيق، وقد تم من خلال البرنامج تنظيم عدد من الزيارات العلمية، وذلك بالتنسيق مع كل من هيئة السد العالي وقطاع الخزانات بمصلحة الري، ومنها زيارة إلى (السد العالي - متحف النيل بأسوان - فرع قطاع التدريب بأسنا - قناطر إسنا)، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج تدريبي في مجال (المياه الجوفية والشحن الاصطناعي) لأشقاء من دول (المغرب و تونس والسودان والأردن واليمن والعراق) وتنفيذ البرنامج التدريبي " كفاءة استخدام المياه لمشاريع الري" لأشقاء من الدول الأفريقية ليصل إجمالي عدد المتدربين إلى 118 متدربا.

جدير بالذكر أن القطاع شارك في فعاليات الأسبوع الخامس للبنية التحتية فى أفريقيا (5th PIDA Week) والذي بالقاهرة خلال الفترة (25-29) نوفمبر الماضي بعرض توضيحي تناول دوره في بناء القدرات الفنية والقيادية والإدارية للعاملين بالوزارة وعلاقته بدعم تنفيذ سياسات واستراتيجيات الوزارة، وكذلك ارتباط أنشطة القطاع بتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومحاور البرنامج الهيدرولوجي الحكومي (IHP) وأنشطة التعاون الجارية مع المنظمات الدولية والبرامج المشتركة لبناء القدرات في الدول الأفريقية، وخاصة دول حوض النيل والدول العربية الشقيقة.

المصدر /أ ش أ/