الأحد القادم انطلاق حملة تطعيم ضد شلل الأطفال

أعلنت وزارة الصحة والسكان عن انتهاء الاستعدادات الخاصة لإطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال، بعد غد الأحد، مشيرة إلى أن هذه الحملات تأتي في إطار رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي للنهوض بالصحة العامة والمجتمعية التي تسهم بشكل فعال في تحقيق التنمية المستدامة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي، أن الحملة تستهدف تطعيم المصريين وغير المصريين "المقيمين على أرض مصر" من عمر يوم حتى 5 سنوات بالمجان لمدة 4 أيام حتى الأربعاء المقبل، لافتا إلى أنه سيتم تنفيذ الحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال في جميع محافظات الجمهورية.

وأضاف أن الحملة تستهدف 16.5 مليون طفل تقريبًا، لافتًا إلى أن التطعيم في الريف سيتم من منزل إلى منزل للوصول إلى جميع الأطفال المستهدفين، أما المدن فيتم التطعيم بها بفرق متحركة بالشوارع مع وجود فرق ثابتة في المراكز الصحية، ومكاتب الصحة، والوحدات الريفية، ومراكز رعاية الأمومة والطفولة، وذلك حتى الساعة الخامسة مساء.

وأوضح أنه سيتم وضع فرق ثابتة بجوار المساجد، والكنائس، والنوادي، والأسواق، ومحطات القطارات ومترو الأنفاق، ومواقف سيارات السفر والحدائق العامة، لافتًا إلى أنه يشارك في الحملة حوالي 90 ألف فرد من الأطقم الطبية تم إعدادهم وتدريبهم بشكل جيد لتنفيذ الحملة.
من جانبه، قال الدكتور علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي، إنه سيتم توفير أكثر من 3300 سيارة لنقل فرق التطعيم إلى مواقعهم طوال الـ4 أيام، كما يتم عقد اجتماع مسائي لجميع المشرفين على المستوى المركزى بالوزارة مع مشرفي مديريات الشئون الصحية لمراجعة أعمال الحملة يوميًا.

وأكد" عيد" أن الوزارة قامت بالتنسيق لمشاركة وتعاون كافة قيادات المجتمع المحلي والهيئات الحكومية وغير الحكومية، لافتا إلى أنه سيتم متابعة أعمال الحملة يوميًا من الغرفة المركزية بالشئون الوقائية بالوزارة.

وأشار إلى أنه تم تسجيل آخر حالة شلل أطفال في مصر عام 2004، كما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن مصر خالية من المرض عام 2006، وعلى الرغم من ذلك تقوم وزارة الصحة والسكان بتنفيذ حملات قومية سنوية لرفع الحالة المناعية للأطفال أقل من خمس سنوات، ولرفع المناعة بين الأطفال غير المصريين الوافدين من البلاد التي يتواجد بها سريان لفيروس شلل الأطفال، وذلك لاستمرار الحفاظ على مصر خالية من المرض.

وأوضح "عيد" أن برامج التحصينات ضد الأمراض المعدية من أهم أولويات الأنظمة الصحية للوقاية من الأمراض ذات الأهمية الوبائية، وتعتبر واحدا من أهم مكونات الصحة العامة في إطار أهداف التنمية المستدامة في مجال الرعاية الصحية، بما يتوافق مع المعايير الدولية من أجل الحفاظ على صحة المواطنين.