"الفانتازيا" فى مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية أون لاين.. الثلاثاء

جيهان حسين

عندما تشير عقارب الساعة إلى السابعة مساء بعد غد، الثلاثاء، يكون جمهور مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية، على موعد عبر شبكة الإنترنت، لمتابعة ندوة أون لاين بعنوان "أدب الفانتازيا بين النقد وتجربة الكتابة"، يدير اللقاء الأديبة جيهان السيد، ويشرف عليه الأديب منير عتيبة مدير مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية.
يشارك في اللقاء الناقد الدكتور أحمد سماحة، والأديبان عمرو الجندي ونسمة عاطف.
يذكر أن الدكتور أحمد سماحة، عضو اتحاد كتاب مصر، واتيليه الآداب والفنون، ورابطة النقاد العرب، واتحاد المدونين، واتحاد الشعراء، وهو كاتب صحفي وناقد وشاعر، مدير تحرير القسم الثقافي والرأي بجريدة اليوم السعودية، ومشرف تحرير جريدة العربي اليوم سابقاً، ومدير تحرير مجلة أخبار الأدب الإلكترونية، والمستشار الثقافي لمركز الأدب العربي حالياً، كما أن له مجموعة من الكتب في السينما والشعر والنقد الروائي والقصصي، منها: جماليات المكان في روايات نجيب محفوظ، الصعود الي النص، الهجره الي الداخل، خوف يرقبني (شعر)، مراية النار (شعر)، ودراسات بعنوان "السينما والرواية"، "الزمن في السينما"، وحوارات مع مفكرين ونقاد عرب بارزين.
أما المبدع عمرو الجندي، فهو كاتب وروائي مصري ومنتج أفلام قصيرة، عضو اتحاد كتاب مصر، محرر فى أكثر من جريدة ومجلة إلكترونية، له العديد من المؤلفات، قصة حب سرية (٢٠٠٩) نصوص، من أجل الشيطان (٢٠١٠)، فوجا (٢٠١١) وهي رواية فازت بالجائزة الأولى للإبداع العربي، "٩ ملي" رواية بيعت حقوقها لتحويلها إلى فيلم سينمائي، "٣١٣" رواية اختيرت من ضمن أفضل خمسة أعمال صادرة لعام ٢٠١٣، وتعتبر أول رواية عربية تناقش فكرة السيكودراما.
"مليون مستخدم"
كما صدر لـ"الجندي" رواية "مسيا"، وكانت الأكثر مبيعاً في الوطن العربي لعام ٢٠١٤، ومجموعة قصصية بعنوان "الغرباء/ الجزء الأول"، وانتحار برائحة القرنفل (٢٠١٦)، مع دار التنوير وترشحت لأكثر من جائزة مرموقة منها الشيخ زايد وكتارا، ورواية
"الآلة" عام ٢٠١٨، وكانت الأكثر مبيعاً واستماعاً على التطبيقات المختلفة لأكثر من مليون مستخدم، وتترجم حالياً مع دار إنجليزية للغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، ورواية "هوس العشق" وهي الجزء الثاني من الغرباء، وصدرت في العام الماضي.

أما نسمة عاطف، فقد بدأت نشر أعمالها علي صفحتها في الفيسبوك ثم صدر لها: رواية الانتقام طبق يقدم بارداً، عام ٢٠١٦، وفي ٢٠١٧ صدرت روايتها الثانية "العائلة"، ومجموعة قصصية بعنوان "عمارة رقم ٩" في عام ٢٠١٨، وكتاب "مش للأطفال و بس" في ٢٠١٨، ورواية "حكايات الجدة صفية"، عام ٢٠٢٠ و"نوفيلا القصر العيني"، ٢٠٢٠.