شهداء الجيش الأبيض من الأطباء بالقليوبية

أحمد صلاح خطاب

سجلت محافظة القليوبية عددا من شهداء الجيش الأبيض من الأطباء وأطقم التمريض وكل من ينتمون لمنظومة الصحة المصرية الذين يتقدمون الصفوف الأولى في مواجهة أزمة فيروس كورونا حيث مازالت الفرق الطبية العاملة بمستشفيات العزل الصحى لمرضى كورونا، تبذل جهودا كبيرة لعلاج المرضى، وإنقاذ حياتهم من وباء كوفيد19، رغم انتشار العدوى فيما بينهم وأسرهم.

حيث أجرت عددا من النقابات المهنية، قائمة شرف بعدد من الشهداء من أعضائها خلال المشاركة فى مواجهة كورونا، وكان من قائمة الشرف أطباء القليوبية ومن الأطباء الدكتور أحمد النني، طبيب النساء والتوليد في التأمين الصحي ببنها، والذي توفي متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد. والدكتور يوحنا لطفي صادق ،استشاري النساء والتوليد بمستشفيات القليوبية،توفي في الرعاية المركزة بمستشفي الدمرداش ، والدكتور عزت فهمى صليب، استشارى تخدير بنها.

أما عن الدكتور جمال فكرى، إخصائي العظام مستشفى بنها التعليمى، ومدير إحدى المستشفيات الخاصة ببنها ذكرت الدكتورة أمنية محمود، مدير مستشفى بنها التعليمى إن شهيد الواجب لم يكن ضمن الفريق الطبي الخاص بالعزل الصحي لمصابي كورونا بالمستشفى، وأنه كان يقض فترة العزل والعلاج خارجها.

أما عن الدكتور محمد حشاد 35 عاما، ابن قرية نامول بطوخ إخصائى الأطفال المبتسرين بمستشفى ناصر العام، الذي توفي داخل مستشفى زايد ال نهيان بالدويقة متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد خلال أداء واجبه الوطنى حيث ظل يعمل من أجل مرضى كورونا؛ وكانت تشتهر له صوره علي التواصل الاجتماعي وهو يحمل أنبوبة الأكسجين، لينقذ مسنة بعد أن ضاقت أنفاسها وسيطر الفيروس عليها.. ولم يتهاون عن أداء واجبه، حتى أصيب بارتفاع في درجات الحرارة وضيق في التنفس وبالكشف والمتابعة تبين ظهور أعراض الفيروس علية ولفظ أنفاسه الأخيرة.

كما تم تسجيل الدكتور محمد أشرف الجمل، ابن محافظة القليوبية، الطالب بالسنة الأخيرة بكلية الطب، بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في قائمة شهداء الجيش الأبيض، الذين واجهوا كورونا حاملين أرواحهم على أكفهم، ولم ينتظر الدكتور "محمد" إنهاء دراستة، وتطوع للعمل بأحد مستشفيات العزل، مؤمنًأ بأن الحرب على كورونا واجب على كل قادر.

وذكر اللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية، بتشكيل لجان للمرور على كافة المستشفيات، والتأكد من توافر الأدوية والمستلزمات الطبية، وانتظام حضور الأطقم الطبية، والتأكد من استقبال جميع الحالات على مدار 24 ساعة، وذلك بعد إعلان المحافظة ضمن المحافظات الأعلى فى عدد الإصابات بفيروس «كورونا».