البحرين تؤكد دعمها الحل السياسي للأزمة السورية

أ ش أ

أعرب الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشئون الدولية، عن دعم المملكة الحل السياسي للأزمة السورية، بما يفضي إلى تسوية شاملة ودائمة تنهي معاناة الأشقاء السوريين، وأهمية حماية سيادة سوريا ووحدة أراضيها، ومنع التدخلات الخارجية في شئونها، وفقًا لمقررات جنيف (1) لتحقيق الإصلاح والتعددية السياسية، وعلى أساس قرار مجلس الأمن (2254) لسنة 2015.

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، في أعمال المؤتمر الدولي الرابع لدعم مستقبل سوريا والمنطقة، والذي عقد اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل، عبر الاتصال الإلكتروني المرئي.

وأشار وكيل وزارة الخارجية للشئون الدولية، إلى معاناة الشعب السوري في ظل الأوضاع الراهنة الصعبة جراء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، والتي تهدد حياة وصحة عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين، في المخيمات الإنسانية، مشددًا على أن حل النزاع في سوريا لا يمكن تحقيقه بالوسائل العسكرية، وأن حله لن يتسنى إلا من خلال تنفيذ القرارات الدولية بشكل تام.

وجدد وكيل وزارة الخارجية البحريني، دعم مملكة البحرين جهود المبعوث الأممي الخاص بسوريا، لتعزيز الأمن والاستقرار من خلال العملية السياسية، داعيا المجتمع الدولي، إلى تقديم مختلف أنواع الدعم والمساعدة لتخفيف معاناة الشعب السوري، وضمان أمنه وسلامته، وصولا إلى حل سياسي شامل ينهي مأساته، ويفتح الطريق أمام مستقبل أفضل.

مواضيع أخري لهذا الكاتب