ماجدة المُدن: السينما رسالة والدراما العربية لها تأثير على المجتمع ووسيلة للتعرف على الثقافات المختلفة

أحمد الشرقاوى

اتسمت بأدائها المتميز والتعبيرات الصادقة والقدرة على الإقناع و المعايشة للشخصية "الفنانة ماجدة المدن"، فنانة مغربية، تقطن بمدينة الدار البيضاء، درست المسرح في معهد سيدي بليوط، بعدها درست السمعى و البصرى (الإعلام ) كما شاركت في بعض الأعمال التلفزيونية و السينمائية و الأفلام القصيرة منها سلسلة "لابريكاد " للمخرج عادل الفاضلي ، بالإضافة الى سلسلة أخرى من الكوميديا منها "عندو باه " للكوميديان عبد الجليل ماجوك، و فيلم تلفزيونى "اختيار أسماء" للمخرج حسن بنجلون و كذلك ، فيلم قصير تحت عنوان "نكهة التفاح " للمخرج إدريس الباين ثم فيلم سينمائي "من أجل القاضية " للمخرج حسن بنجلون، وكذلك مشاركتها فى البرنامج الإجتماعي "الحبيبة مي" الجزء الأول و الثاني للمخرج أحمد بوعروة و جميلة برجي .

شاركت ماجدة المدن في العديد من المهرجانات و المحافل، منها مهرجان الكوميديا وعملت فيه كمديرة للمهرجان وآخر فى الاداء حيث شاركات فى ثلاث دورات ، الأولى كانت ضمن لجنة التحكيم ، والدورة الثانية كانت ضمن المكرمين و المشاركة الثالثة عملت كمديرة فنية مع مدير المهرجان السيد أيوب بلغازي ، بالاضافة الى كونها ضيف شرف في مهرجان الفيلم القصير الأمازيغي،وكذالك تكريمها في المعرض الدولي للفن التشكيلي الدورة الأولى ، و الدورة الثانية كمقدمة مع مدير المهرجان السيد عبد الجليل بلعسل .

وعن رؤيتها فى السينما و الدراما العربية قالت "المُدن" فى تصريحات لـ" الأسبوع" أن السينما رسالة و يجب أن يكون صناع السينما قادرين على إيصال رسالة هادفة للجمهور و تقديم فن راقى وحقيقى بما فيه من ثقافة و تأثير على المجتمع .

واضافت "المدن" أنه بالنسبة للدراما العربية فهي تيار فكري ثقافي اجتماعي ولها تأثير على المجتمع العربى حيث ترتبط هذه الدراما بثقافات الشعوب المختلفة ووسيلة للتعرف على الثقافات مع المجتمعات العربية.

موضحه أن مايحتاجه المجتمع العربى من دراما و رسالة فنية، يجب أن يشعر به من خلال تقديم دراما حقيقية تجسد الواقع، وتؤكد للمشاهد بأن هناك رابطا حقيقيا بين ما تحمله وما تعرضه تلك الأحداث و ما يحدث في الواقع من قضايا و هموم مجتمعية .

وأوكدت "ماجده المُدن" أن الدراما هدفها الحقيقى هو تسليط الضوء على قضايا المجتمع العربي و ما فيه من مشكلات تحتاج إلى دراسة و توعية و كشف خباياها و التعرف إلى أبرز نتائجها و معرفة إفرازاتها و تجنبها تحقيقا لمصلحة المجتمع .

وعن استعدادها واعمالها المستقبلية ..
قالت الفنانة ماجدة المدن : انها أقتربت على الانتهاء من تصوير البرنامج الإجتماعي ( الحبيبة مي) الجزء الثالث ، كما تستعد للمشارمة فى مهرجان للفيلم القصير الأمازيغي للدورة الثالثة ، و مهرجان اخر للفكاهة الدورة الرابعة ، بالإضافة الى المشاركة فى عدد من الأفلام التلفزيونية ، بعد انتهاء وباء جائحة كورونا ان شاء الله .

وعن تطلعاتها للمرحلة المقبلة .. تمنت المدن ، أن يبعد الله عن الامة العربية والعالم هذا الوباء القاتل و ان ينعم على الوطن بالازدهار والرخاء و أن يطيل المولى فى عمر والداها .
مقدمة الشكر و التحية لجريدة الأسبوع المصرية وادارتها المتميزة على تبنيها كل الموضوعات و القضايا العربية فى مختلف المجالات السياسية و الثقافية و الفنية و المجتمعية .

مواضيع أخري لهذا الكاتب