وزير التنمية المحلية يبحث مع مسئولة برنامج الأغذية العالمي ملفات التعاون بين الجانبين فى المحافظات

اللواء محمود شعراوي

بحث محمود شعراوى وزير التنمية المحلية مع آلاء الزهيرى مسئول العلاقات مع الجهات الحكومية فى برنامج الأغذية العالمى للأمم المتحدة بالقاهرة ملفات التعاون فى مبادرة حياة كريمة وبرنامج التنمية المحلية بصعيد مصر ، بالإضافة إلى البرامج الأخرى التي تنفذها الوزارة.
ووجه شعراوى- خلال لقائه اليوم الجمعة مسئول العلاقات مع الجهات الحكومية فى برنامج الأغذية العالمى للأمم المتحدة بالقاهرة - شكر الحكومة المصرية على المنحة المالية التى قدمها برنامج الأغذية العالمى لقرابة سبعة آلاف شخص من الأسر الأكثر احتياجا بقرى محافظات قنا وسوهاج وأسيوط للتخفيف عليها من الآثار المترتبة من تداعيات الإجراءات الخاصة بالحد من انتشار فيروس كورونا .
وأشار إلى إمكانية التعاون المشترك بين الوزارة وبرنامج الأغذية العالمى خاصة فى القرى التى يتم فيها تنفيذ المبادرة الرئاسية " حياة كريمة " وبرنامج التنمية المحلية فى صعيد مصر .
وطالب الوزير بأهمية البدء فى القرى التى تقع على نهايات الترع وجعلها قرى نموذجية ومتكاملة زراعياً لزيادة الإنتاج الزراعى وتطبيق أساليب الرى الحديث ودعم صغار المزارعين بتلك القرى بالتعاون مع وزارة الرى وصندوق التنمية المحلية لتوفير المعدات اللازمة لذلك .
وعرض شعراوي إمكانية التعاون بين الوزارة وبرنامج الأغذية فيما يخص مركز التنمية المحلية للتدريب بسقارة والمساهمة فى بناء قدرات العاملين بالإدارة المحلية خاصة فى مجالات تكنولوجيا المعلومات ، مشيرا إلى الحرص المستمر على توفير برامج تدريبية لكافة الكوادر المحلية بما يساعد على تطوير أدائها ورفع كفاءتها وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين .
من جانبها أشادت آلاء الزهيري بالتنظيم والتنسيق الذى تم بين الوزارة والبرنامج لصرف المنحة للمستحقين فى إطار آليات برنامج التنمية المحلية فى صعيد مصر و المبادرة الرئاسية " حياة كريمة " وضمان تطبيق كافة المعايير اللازمة لوصول المساعدات للمستحقين وعدم الصرف لأى أسر مدرجة فى برامج دعم نقدى أخرى فى باقى الوزارات .
وأشارت الزهيرى إلى وجود مشروعات للبرنامج فى 60 قرية بخمس محافظات فى الصعيد وهى أسوان والأقصر وسوهاج وقنا وأسيوط تقوم خلالها بدعم المزارعين لتوحيد الحيازات للأراضى الزراعية الصغيرة والتى ساهمت فى زيادة الإنتاج من المحاصيل للمزارعين وحل بعض المشاكل والتحديات التى كانت تواجههم وهو ما يتم التنسيق فيه مع وزارتى الرى والموارد المائية والزراعة واستصلاح الأراضى .
وأوضحت الزهيرى أنه سيتم التوسع فيما يخص هذا المشروع فى حوالى 60 قرية جديدة بمحافظات الصعيد خلال الفترة المقبلة بعد النجاح الذى حققه هذا المشروع ورغبة المزارعين فى الاستفادة منه وفقاً للمعايير التى وضعتها وزارة الزراعة وبالتنسيق مع وزارة التنمية المحلية ، مشيرة إلى أنه سيتم التعاون مع الوزارة لتكون تلك القرى ضمن مبادرة حياة كريمة ومحافظتى قنا وسوهاج .
وأكدت حرص البرنامج على تقديم الدعم لكافة البرامج والمشروعات التى تقوم بها الوزارة ، مشيدة بالدعم الذى يقدمه الوزير محمود شعراوى لعمل البرنامج فى كافة المحافظات .
وتم خلال اللقاء استعراض آخر مستجدات التعاون بين الوزارة والبرنامج فيما يخص مساعدة ودعم بعض القرى التى تتميز بتصنيع المنتجات والصناعات اليدوية ( كالنحاس والمنسوجات والخزف والسجاد والفخار وغيرها من المنتجابت التراثية واليدوية ) والترويج لها داخلياً وخارجياً عن طريق التسويق الإليكترونى لتلك المنتجات بحكم صلات برنامج الأغذية العالمى مع بعض الشركات العالمية المتخصصة فى مجال التسويق عبر الإنترنت .
وتم الإشارة إلى أنه تم تحديد عدد من القرى فى محافظات المنوفية والقليوبية وسوهاج وقنا وأسيوط والتى يمكن مساعدتها بما يضمن استمرار توفير فرص العمل فى هذه المشروعات وتعزيز قدرات المحافظات .