رئيسة "قومي المرأة" تبحث مع نائبة رئيس بعثة الإمارات التعاون بين الجانين لتمكين المرأة

الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة
جيهان جنيدي

بحثت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة مع مريم خليفه الكعبي نائب رئيس بعثة دولة الإمارات والقائم بالأعمال في القاهرة، سبل التعاون بين الجانين في مجال تمكين المرأة.
وأكدت الدكتورة مايا مرسي - خلال اللقاء - متانة العلاقة القائمة بين مصر ودولة الإمارات الشقيقة والمستمرة على مدار عقود طويلة، وقالت "إن إيمان القيادة السياسية بدور المرأة وقدراتها وإعطائها الفرصة المناسبة هو عامل أساسي في مجال تمكين المرأة"، مشيرة إلى حجم الدعم الذي تتلقاه المرأة المصرية من الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والذي ساند المرأة بقوة منذ فترة توليه رئاسة الجمهورية وعن اقتناع وإرادة سياسية حقيقية، وحرص على تمكينها ودعم وصولها للمواقع القيادية المختلفة والتي لم تصل إليها من قبل.
وأشادت الدكتورة مايا مرسي بالجهود العظيمة التي تقوم بها دولة الإمارات في مجال تمكين المرأة في جميع المجالات وإعطائها الفرصة الحقيقية لإثبات ذاتها وإمكانياتها.. معربة عن فخرها بما وصلت له المرأة الإماراتية خلال الفترة الماضية، وهو ما يعد فخرا لكل نساء العرب.
وأشارت الدكتورة مايا مرسي إلى منظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، والتي تستضيف مصر مقرها الدائم.. معربة عن أمنيتها في أن تحقق المنظمة أهدافها، وأن يكون لها دور مركزي في تعزيز دور منظمة التعاون الإسلامي في مجال تمكين المرأة والنهوض بوضعها من خلال تنفيذ البرامج التي ستقدمها في الرعاية والتدريب والتعليم للمرأة في الدول الأعضاء، كما أعربت عن أملها في تنسيق الجهود للعمل داخل المنظمة.
من جانبها، استعرضت مريم خليفة الكعبي نائب رئيس البعثة الإمارتية والقائم بالأعمال سبل التعاون بين الجانبين في مجال المرأة.. مشيرة إلى جهود دولة الإمارات لتمكين المرأة ورفع كفاءتها ومنحها الثقة اللازمة للقيام بدور كبير في المجتمع.
وأوضحت أن القيادة السياسية في الإمارات مؤمنة بقدرات المرأة الإماراتية وحقها في منحها الفرصة باعتبارها نصف المجتمع ومربية للنصف الآخر، مؤكدة أهمية دور الدولة في رفع الوعي لدى أفراد المجتمع بقضية تمكين المرأة.
وأكدت أن العلاقة التي تجمع الإمارات بأم الدنيا مصر هي علاقة صداقة ومحبه وتقدير واعتزاز.. مشيرة إلى أن الشعب الإماراتي يحمل كل مشاعر الود والاحترام للأشقاء المصريين الذين ساندوا دائما دولة الإمارات ودعموا نهضتها حتى استطاعت الوصول إلى المكانة التي وصلت إليها في الوقت الحالي.