مايا مرسي: "سيدة القطار" أسعدت قلوب المصريين وهي نموذج مشرف للمرأة المصرية

مايا مرسي، رئيس المجلس القومى للمرأة
أ ش أ

كرمت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة اليوم السيدة صفية إبراهيم المعروفه إعلامياً " بسيدة القطار" على الدور الذي قامت به في الدفاع عن مجند أثناء تواجدها بالقطار، مقدمة لها باقة ورد ودرع المجلس تكريما لها على موقفها العظيم.
وقالت رئيسة المجلس ،خلال استقبالها اليوم /الإثنين/ بمقر المجلس "سيدة القطار "، " اعتبر السيدة صفية اليوم ست ستات مصر ، أراها المربية العظيمة التى أسعدت قلوب المصريين رجالا ونساء، و فرضت حالة من البهجة ورفعت رأس سيدات مصر ، وهي بحق عظيمة من عظيمات مصر في دفاعها عن الجندى الخلوق المحترم".
وتابعت قائلة "لا توجد كلمات تعبر عن هذا الموقف النبيل غير انك شرفتي سيدات مصر بإحساس الأمومة العالي عندك وانك اعتبرتي الجندي ابن من أبنائك ولم ترض له كسرة النفس والإهانة.. وتكريمك اليوم هو أبسط رد منا جميعا يا بنت الأصول".
وأكدت الدكتورة مايا مرسي أنه صدر قرار من المجلس بضم السيدة صفية إبراهيم لعضوية فرع المجلس بمحافظة الغربية، كتكريم بسيط من المجلس وأعضاءه ، معربة عن أملها في أن تراها فى المجالس المحلية أو البرلمان بعد الشعبية الكبيرة التى حصلت عليها مؤخراً .
وأوضحت رئيسة المجلس أن السيدة صفية إبراهيم نموذج مشرف للمرأة المصرية التي دائما تفكر في إسعاد من حولها، لافتة إلى أنها خلال حديثها المسبق معها وبسؤالها عن حلمها قالت إنها تريد تجهيز حديقة المدرسة التي تعمل بها حتى تكون مكانا آمنا يلعب به الأطفال.
وأعلنت الدكتورة مايا مرسي اعتزام المجلس تجهيز الحديقة بالكامل وفى أقرب وقت وسوف يطلق عليها اسم " حديقة صفية" حتى يتذكر الجميع هذا الموقف المشرف للسيدة صفية.
ووجهت الدكتورة مايا مرسي تحية تقدير واحترام وشكر لزوج السيدة صفية المحترم الأصيل الفخور بزوجته، قائلة " إنه نموذج مشرف للرجل المصري الداعم والمساند لزوجته" .
وقدمت الدكتورة مايا مرسي تحية تقدير واحترام إلى الجيش المصري وجميع جنود مصر الذين يقومون بحماية الوطن، وتحية حب وتقدير إلى الأمهات المربيات للأبطال وإلى زوجاتهم ، قائلة " القوات المسلحة هى خط الدفاع الأول عن الوطن، والشرطة المصرية خط الدفاع الثاني ، والمرأة المصرية خط الدفاع الثالث " .
وأشادت رئيسة المجلس بدور الإعلام المصرى المحترم فى تغطية هذه الواقعة، متمنية استمرارهم في تسليط الضوء على النماذج الايجابية المشرفة للمرأة المصرية.
ومن جانبها، أعربت السيدة صفية إبراهيم عن سعادتها البالغة بتكريم المجلس القومي للمرأة وكبار قيادات الدولة، قائلة " أنا جبرت بخاطر المجند عبدالله وربنا جبر بخاطرى ، ومكنتش هسامح نفسي أبداً لو كان نزل من القطر مكسور النفس ".
وفي ردها على على ما يثار على وسائل التواصل الاجتماعي أن هذا الموضوع عادي وأخذ أكبر من حجمه، قالت "اللي يقدر يمنع نعمة ربنا عني يقطعها ".
وبسؤالها عن أحلامها ، أوضحت السيدة صفية ابراهيم انها تحلم بأن يعود التكليف للبنات مرة أخرى بكلية التربية وألا يكون بمسابقة أو إعلان ، وأن يعمل جميع خريجي كلية التربية في مهنة التدريس ، فالمدرس قيمته عظيمة جداً ، موجهة رسالة إلى شباب وفتيات مصر قائلة "مصر عظيمة وبلد خير بيكم وليكم".

مواضيع أخري لهذا الكاتب