بالصور الفريق أسامة ربيع يشيد بإرادة المصريين في إدارة المرفق العالمي وبالمبادرة الإبداعية للعاملين بالهيئة “ابتكر”

رئيس هيئة قناة السويس ، الفريق أسامة ربيع،
عاطف عبد العزيز

احتفلت مصر وهيئة قناة السويس بذكرى انتصار الإرادة المصرية على سلسلة من المؤامرات هدفت إلى عرقلة وإفشال قرار تأميم القناة الذي اتخذه الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 26 يوليو 1956.

ولعل الحلقة الأبرز في هذه المؤامرات هي الانسحاب الجماعي للمرشدين الأجانب، والذي تم تحديداً في يومي 14 و15 سبمتبر 1956، وبعدما أظهر المرشدون المصريون كفاءة منقطعة النظير في إدارة المرفق الملاحي الأهم عالمياً، اخذته مصر وهيئة قناة السويس والمرشدون عيداً لهم ليصبح “عيد المرشد”.

ويعتبر “عيد المرشد” يوم إنجاز حقيقي مؤرخ في سجلات البطولات المصرية، وكانت الإدارة الأجنبية لقناة السويس إبان قرار التأميم، تعتقد أن نجاح العمل في القناة يرجع إلى موظفيها الأجانب، وأن المصريين لن يستطيعوا إدارة القناة بمفردهم، ومن ثم خلصت إلى أن سحب المرشدين والموظفيين الأجانب دفعة واحدة سيؤدي إلى اضطراب العمل وتوقف الملاحة في القناة وهو ما يشكل خرقًا صريحًا لاتفاقية القسطنطينية، وبذلك لا يكون أمام القوات البريطانية والفرنسية إلا فرض إرادتها بالقوة على مصر واللجوء إلى التدخل المسلح بحجة إعادة الملاحة في القناة فقامت الشركة بطلب عدم عودة المرشدين الموجودين بالإجازة إلى عملهم.

وبالفعل، بدأت التوجيهات والتعليمات للمرشدين والموظفين الأجانب بالانسحاب، حتى لم يبق في جهاز الإرشاد إلا 52 مرشدًا من أصل 207 مرشد وانسحب مع المرشدين 326 موظفا فنياً وإدارياً من أصل 805، وجلس بعضهم في النوادي المطلة على مياه القناة وبجوارهم مراسلو الصحف الاجنبية الذين تجمعوا ليسجلوا الحدث المتوقع بتوقف الملاحة في قناة السويس، غير أن المؤامرة تحولت إلى ملحمة بطولية بفضل الإدارة المصرية التي كانت قد أعدت العدة لذلك فعززت جهاز الإرشاد لديها بعناصر جديدة من البحرية المصرية وعدد من المرشدين الأجانب الجدد.


وكان قد شهد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، احتفالية الهيئة بالذكرى الرابعة والستين لعيد المرشد، بمقر المارينا الجديدة.

شرفت الاحتفالية بحضور اللواء شريف بشارة محافظ الاسماعيلية، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، واللواء عبد المجيد صقر محافظ السويس، والدكتورة ماجدة هجرس رئيس جامعة قناة السويس، وعدد من القيادات الأمنية.

بدأت الاحتفالية، بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، أعقبها عرض الفيلم الوثائقي قناة السويس شريان الحياة يليها كلمة القبطان وسام حافظ كبير المرشدين ممثلا عن السادة المرشدين، والذي أعرب عن سعادته بما أنجزته هيئة قناة السويس ورجالها، وفخره لكونه أحد مرشدي الهيئة

في كلمته، قدم الفريق أسامة ربيع رئيس الهيئة، التحية إلى السادة المرشدين في الذكرى الرابعة والستين لعيد “المرشد” أحد أيام القناة الخالدة التي اثبتت قدرة الإرادة المصرية على التصدي لمحاولات فرض السيطرة الغربية والتي جسدها إنسحاب المرشدين والعاملين الأجانب من العمل في القناة ظنا منهم بعدم قدرة المصريين على إدارة المرفق الملاحي الأهم عالمياً، ليخالف الواقع مخططاتهم وينجح المرشدون المصريون من القطاع التجاري وسلاح البحرية بالإضافة إلى بعض المرشدين اليونانيين في تسيير حركة الملاحة بالقناة بأمان وسلامة.

وأكد الفريق ربيع أن السادة المرشدين دائما وأبدا هم رجال المهام الصعبة وأبطال التحديات قديما وحديثا، لافتا إلى الدور البارز الذي لعبه المرشدون خلال الآونة الأخيرة في ظل تحديات أزمة فيروس كورونا المستجد “COVID_19″، وموجة الطقس السيئ.

عقب ذلك، قام الفريق ربيع بتكريم مجموعة من المرشدين المحالين للتقاعد، ومجموعة أخرى من مرشدي السفن، ومرشدي القاطرات.

وعلى جانب اخر جاءت استراتيجية الهيئة للتطوير ٢٠٢٣، وتنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتمكين الشباب ودعم الطاقات الخلاقة، شهد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، مناقشة عدد من المشروعات الإبداعية المقدمة ضمن الإصدار الأول من المبادرة الإبداعية للعاملين بالهيئة “ابتكر”، بحضور أعضاء مجلس إدارة الهيئة، وذلك بمركز المحاكاة والتدريب البحري التابع للهيئة.

تأتي المبادرة تحت شعار (انتماء – مشاركة – تطوير )، وينظمها المكتب الفني للهيئة، وتهدف إلى فتح قنوات اتصال مباشر مع العاملين وتشجيع الأفكار الإبداعية، وإحداث نقلة نوعية في الأداء المؤسسي لمواكبة التطورات وتنمية القدرات والارتقاء بمهارات الكوادر البشرية.

تم الإعلان عن المبادرة في منتصف شهر مايو الماضي على الموقع الرسمي للهيئة، و فتح باب التسجيل بها في شهر يونيو حيث تم استقبال 94 فكرة تمت مراجعتها وتصفيتها، ويتم حاليا العمل على تقييم وتحكيم وترتيب الافكار للإعلان عن الأفكار الفائزة.

خلال الفعاليات، وافق الفريق ربيع على دعم خمسة أفكار والبدء في تنفيذها من خلال الإدارات المعنية، فيما تستمر مراحل تقييم باقي الافكار المطروحة لإعلان الأسماء الفائزة والمراكز الأولى.

في كلمته، أشاد الفريق ربيع بما لمسه من أفكار طموحة تهدف في مجملها إلى تطوير العمل بالهيئة، معربا عن استعداده الدائم لتشجيع الطاقات المبدعة وتنفيذ الأطروحات القيمة وتبنيها وإحاطتها بالدعم اللازم وتوفير الظروف اللازمة للنجاح.

مواضيع أخري لهذا الكاتب