مركز الحوار وسفارة إندونيسيا يعقدان ندوة عن بناء الجسور في المنتديات العالمية

يعقد مركز الحوار للدراسات السياسية والإعلامية بالتعاون مع سفارة إندونيسيا بالقاهرة ندوة بعنوان "مصر وإندونيسيا: بناء الجسور في المنتديات العالمية"، وذلك في إطار رئاسة إندونيسيا لمجلس الأمن هذا العام، لتسليط مزيد من الضوء على دور كل من مصر وإندونيسيا في إرساء السلام والاستقرار عالميا وإقليميا.
يتحدث في الجلسة الافتتاحية للندوة المهندس عبدالسلام الخضراوي رئيس مركز الحوار وعضو مجلس النواب، والسيد محمد أجي سوريا القائم بأعمال السفير الإندونيسي لدى جمهورية مصر العربية، والسفير حازم الطاهري نائب مساعد وزير الخارجية لشئون الأسيان.
أما الجلسة الرئيسة فتتحدث فيها السيدة ريتا سيتياواتي وهي رئيس فريق عمل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وزارة الخارجية الإندونيسية، عن دور إندونيسيا في منظمة الأمم المتحدة التي اختارت خلال فترة رئاستها الثانية لمجلس الأمن موضوع "تعزيز السلام المستدام"، أما عن دور مصر في منظمة الأمم المتحدة، وسياساتها الداعمة للاستقرار والسلام العالمي فيناقشه الدكتور محمد صادق مدير المركز العربي للدراسات السياسية.
وتستكمل الندوة جلستها الرئيسة بتسليط الضوء على دور كل من مصر واندونيسيا في التعاون في المنتديات العالمية، واستعراض الفرص والتحديات التي تواجههم في هذا الشأن، ويناقشها مجموعة من المتخصصين من الجانبين المصري والاندونيسي فمن الجانبي الإندونيسي الدكتور صفوان البنا رئيس قسم العلاقات الدولية بجامعة إندونيسيا، ومن الجانب المصري يتحدث الدكتور أحمد النادي وهو عميد كلية الدراسات الآسيوية جامعة الزقازيق، والسفير الدكتور عادل السالوسي عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، ويدير الجلسة الدكتور محمد طلعت مساعد رئيس تحرير جريدة الجمهورية.
وفي الجلسة الختامية يستعرض كل من السيدة ديان راتري استوتي السكرتير الأول لسفارة إندونيسيا بالقاهرة، والدكتور خالد فهمى عضو مجلس إدارة مركز الحوار ومستشار مركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة، رؤية لتعزيز التعاون المشترك بين مصر وإندونيسيا في مجال ترسيخ ركائز السلام، بما يضمن توسيع دورهما كبناء الجسور كل في منطقته إذ أن مصر واندونيسيا دولتان لكل منهما مكانته الإقليمية وكذلك العالمية، وأن تقاربهما معا يسهم فى تغيير كثير من الصور.