تعرف على تاريخ محمود ياسين في دعم اللاجئين وضحايا الأزمات

الفنان محمود ياسين

بكلمات مؤثرة وصور نادرة نعى برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الفنان الراحل محمود ياسين الذى عمل الفنان الراحل من خلاله سفيرا لمكافحة الجوع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ 16 عاما. ففي عام 2004 أعلن برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة أن الفنان المصري الشهير محمود ياسين وافق على العمل مع البرنامج "سفيرا لمكافحة الجوع" وذلك للمساعدة في نشر الوعي بقضايا الجوع في العالم وذلك ضمن مجموعة من مشاهير العالم منهم الممثل الشهير شون كونري ، ومغنية جزر الرأس الأخضر الحاصلة على جائزة جرامي سيزاريا ايفورا، و بطل العالم في سباقات العدو لمسافات طويلة (الماراثون) بول تيرجات.
ورداً على اختياره لهذا المنصب قال الفنان الراحل "على الفنان الحقيقي أن يشعر بمرارة المعاناة البشرية أكثر من الآخرين." "أريد أن يعيش أحفادي و كل الأطفال في عالم أفضل"."
عام 2005 توجه الفنان المصري محمود ياسين لزيارة مخيمات اللاجئين في نيالا بجنوب دارفور حيث يعيش آلاف الأشخاص في ظروف قاسية للغاية بعد أن تسبب الصراع في تدمير قراهم وتشريدهم منذ أوائل عام 2003.
وقال الفنان محمود ياسين "أعرب هؤلاء اللاجئون عن رغبتهم في العودة إلى ديارهم، ولكنهم يخافون من الانفلات الأمني في بعض المناطق ويجب علينا أن نساعدهم للحفاظ على كرامتهم ونلبي احتياجاتهم الأساسية حتى يتمكنوا من العودة بسلام إلى موطنهم".
وفى نهاية زيارته التي استغرقت ثلاثة أيام إلى السودان، قال محمود ياسين "إنهم بحاجة إلي الدعم ويجب علينا في كافة أرجاء العالم ولاسيما العالم العربي أن نقدم لهم المساعدات ليس فقط للحفاظ على كرامتهم بل الحفاظ على كرامتنا أيضا ".
في عام 2007 أعلن برنامج الأغذية العالمى عن أول زيارة للفنان محمود ياسين، سفير البرنامج لمكافحة الجوع إلى اليمن بهدف المساعدة في التوعية بقضية الجوع
وفى عام 2008 زار الفنان محمود ياسين منطقة السيدة زينب بالقرب من العاصمة السورية دمشق، وألتقى مع بعض الأسر العراقية لدعم البرنامج في جمع مساهمات لمساعدة أكثر من 1.1 مليون شخص من العراقيين النازحين في العراق وسوريا
في عام 2010 شارك الفنان محمود ياسين في إعلان تليفزيوني من أجل مساعدة مئات الآلاف من المتضررين من الزلزال الذي ضرب هايتي في 12 يناير 2010.
بالإضافة إلى النداء الخاص بهايتي، شارك الفنان محمود ياسين في إعلاناً تليفزيونياً لدعم حملة "املئوا الأكواب" التي أطلقها برنامج الأغذية العالمي، ففي العديد من البلدان التي يعمل بها البرنامج، كانت تُستخدم أكواب بلاستيكية حمراء لتقديم الوجبات المدرسية للأطفال ويتم ملئها بالثريد أو الأرز أو البقول وفي بعض البلدان قد تكون هذه هي الوجبة الوحيدة التي يتناولها الطفل طوال اليوم.
في إطار دوره كسفير لمكافحة الجوع قام الفنان محمود ياسين بعدد من الجولات في العالم العربي من اجل الدفاع عن حقوق الفقراء العاجزين عن تلبية احتياجاتهم الغذائية في أنحاء العالم والدعوة لتقديم مزيد من الدعم لعمليات برنامج الأغذية العالمي.