العلاج السحري

د. فاطمة فودة

- "دكتور أي مضاد حيوي بسرعه عندي صداع شديد"
هذه هي الجمله الأولي لمريض الصداع أو أي مريض حاليا في مصر يدخل إلى الصيدليه، فقد أصبح المضاد الحيوي هو العلاج السحري لجميع الأمراض هنا. وأصبحت جميع الثلاجات المصريه يوجد بها رف للمضادات الحيويه بالأطعمة المختلفه، والجميع يتعامل مع المضاد الحيوي في هذه الايام على أنه الشافي المعافي.

ونأتي هنا للتعريف بالمضاد الحيوي: فهو عباره عن مادة كيميائية لزياده مقاومة الجسم للفطريات والبكتريا والأجسام الغريبه في الجسم البشري. كما أن كثرة استخدامها يجعل البكتريا تحور بعض الخصائص الچينيه فيها ويصبح المضاد الحيوي هنا بلا فائدة.

"المضادات الحيويه"

لا أعلم هنا من أين جاءت هذه الثقافه الكارثيه ف مصر ففي جميع العالم لاتخرج المضادات الحيويه الا "بروشتة" الطبيب المعالج هنا يتم أخذها مثل "البونبون" فهنا يعمل في الصيدليه أصحاب الدبلومات الفنية - لا أقصد هنا التقليل من أصحاب هذه الشهاده - لأن صاحب الصيدليه لن يستطيع دفع المرتب لطبيب صيدلي مثله ومن هنا جاءت المصيبه، فعندما قام الطبيب بإعطاء المريض صاحب الصداع مسكن قال لزميله "دا دكتور مبيفهمش إداني مسكن" فهنا أصبح المسكن عيبا وخطأ للصداع والمضاد الحيوي الصواب والصحيح .

فيجب مناشده كل من له سلطه بأن يمنع هذه الظاهرة فهي كارثه قادمه لجميع الأجيال ويجب محوها من الأذهان.

مواضيع أخري لهذا الكاتب