الصحة العالمية: النتائج الإيجابية لتجارب لقاح كورونا بداية الحلم بنهاية الوباء

منظمة الصحة العالمية
أ ش أ

أكدت منظمة الصحة العالمية اليوم /السبت/ أن النتائج الإيجابية من تجارب لقاح فيروس كورونا تعني أن العالم "يمكن أن يبدأ في الحلم بنهاية الوباء"، مطالبا الدول الغنية والقوية بألا تدهس الفقراء والمهمشين "في التدافع على اللقاحات".
وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس - في تصريح أوردته قناة "الحدث الإخبارية" - إن الوباء أظهر البشرية "في أفضل حالاتها وأسوئها"، مشيراً إلى "أعمال التعاطف الملهمة والتضحية بالنفس، والمآثر المذهلة للعلم والابتكار، ومظاهر التضامن الحميمة، ولكن أيضاً علامات مزعجة على المصلحة الذاتية وتحويل اللوم والانقسامات ".
وحذر من أن اللقاح "لن يعالج نقاط الضعف الكامنة في جذوره"، الفقر والجوع وعدم المساواة وتغير المناخ، والتي قال إنه يجب معالجتها بمجرد انتهاء الوباء.
وتابع: "لا يمكننا ولا يجب أن نعود إلى نفس أنماط الإنتاج والاستهلاك الاستغلالية، نفس التجاهل للكوكب الذي يحافظ على الحياة كلها، ونفس دورة الذعر والتدخل ونفس السياسات الانقسامية التي غذت هذا الوباء".
وفيما يتعلق باللقاحات، قال غيبريسوس: "الضوء في نهاية النفق يزداد سطوعًا بشكل مطرد"، لكن اللقاحات "يجب أن تُشارك على قدم المساواة مع السلع العامة العالمية، وليس كسلع خاصة تزيد من عدم المساواة وتصبح سببًا آخر لترك بعض الناس وراء الركب".
وأشار إلى أن هناك حاجة إلى 4.3 مليار دولار على الفور لوضع الأساس للمشتريات الجماعية وتسليم اللقاحات، وهناك حاجة إلى 23.9 مليار دولار أخرى لعام 2021.

مواضيع أخري لهذا الكاتب