حسابك على واتساب سيتم حظره الشهر المقبل

الواتس

لاحظ مستخدمو واتساب WhatsApp، ظهور نافذة منبثقة عند فتح التطبيق على هواتف أندرويد وآيفون خلال اليومين الماضيين، تطلب منهم الموافقة على تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بالخدمة، حيث تم الكشف عن هذا التغيير لأول مرة خلال الشهر الماضي.
وبحسب ما ذكرته صحيفة "express" البريطانية، بدأ مستخدمو "واتساب" على مستوي العالم مع بداية العام الجاري في تلقى تنبيهات داخل التطبيق للموافقة على التغييرات الواردة في سياسة المنصة، مؤكدة أنه في حالة رفضها سيتم حظر الحساب بداية من الشهر المقبل.

وتحمل الرسالة التى تظهر على تطبيق التراسل عنوان "واتساب يقوم بتحديث شروطه وسياسة الخصوصية الخاصة به"، وتظهر أسفلها جزء من سياسة المنصة الجديدة بالإضافة إلى زرى "الموافقة" و "ليس الآن" حيث يعطي الخيار الأخير في حالة النقر عليه مهلة حتي يوم 7 فبراير المقبل، حيث تدخل شروط "واتساب" الجديدة حيز التنفيذ بدأ من اليوم التالي الموافق 8 فبراير 2021، وإذا لم يقبل المستخدمون شروط الخصوصية الجديدة التي تظهر على شاشاتهم، سيحذف حساب واتساب الخاص بهم.
ولمواصلة استخدام التطبيق يجب على أكثر من ملياري مستخدم لخدمة "واتساب" الموافقة على الشروط والأحكام الجديدة، وإذ قام المستخدم برفضها سيتم حظر حسابه نهائيا وفقدان جميع بياناته على خوادم المنصة.
وأكد متحدث باسم "واتساب" لصحيفة "express"، أن المستخدمين يحتاجون إلى الموافقة على الشروط والأحكام الجديدة إذا أرادوا الاستمرار في استخدام تطبيق الدردشة وذلك من أجل الاندماج بشكل أفضل مع مجموعة خدمات فيسبوك الأخرى، ومنح مساحة للتفاعل مع الأنشطة التجارية بشكل أفضل، وجمع البيانات المالية الخاصة بالمستخدمين لمشاركتها مع "فيسبوك".

وسوف يشارك "واتساب" جميع البيانات التي يقوم بجمعها عن المستخدمين، حيث يجمع تطبيق التراسل الكثير من البيانات المتعلقة بك باستخدام حسابك على المنصة من بينها: رقم الهاتف، وصورة حسابك، وأنماط استخدامك للميزات والمجموعات بالخدمة، وكيفية تفاعلك مع الآخرين داخل التطبيق، إلى جانب كيفية استخدام ميزة الحالة، وبيانات الجهاز، وغير ذلك الكثير من البيانات الحساسة الخاصة بك.

وسيستخدم "فيسبوك" البيانات التي يجمعها تطبيق "واتساب" لإرسال مواد تسويقية لمستخدميه حول شركات فيسبوك، بالإضافة إلى ذلك، ستستخدم الشركة معلوماتك التي تم جمعها من التطبيق وخدمات فيسبوك الأخرى لتقديم اقتراحات حول المحتوى وتوصيات الأشخاص والإعلانات إلى جانب تحسينات الخدمة.