جنازة واحدة لـ زوجين بالغربية بعد وفاة الرجل بعد ساعة من رحيل زوجته

شهد مسجد الششتاوي بمدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية ظهر اليوم، السبت، مراسم تشييع جثماني زوجين توفيا معا داخل غرفة نومهما عقب تعرضهما لوعكة صحية في مشهد جنائزي مهيب، تخللته مشاعر الفراق بين أبنائهما وأحفادهما وجيرانهما الذين أرادوا وداعهما قبل دفنهما بمقابر العائله "الشهداء"

"العشرة والحياة"، رسالة سطرتها ملامح الزيجة التي استمرت بين سيدة ورجل استمرت لأكثر من 45 سنة متواصلة، وتركت ثلاثة أبناء و5 أحفاد بينه 3 أطفال وفتاتان.

وانتشرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" من جروبات اجتماعية وصفحات، عبارة "وفاة زوج حزنا على وفاة زوجته في أقل من ساعة لارتباطهما عاطفيا"، بتلك الكلمات عبر رواد مواقع التواصل وجيران الزوجين عن نعيهم المستمر لهما بذكرهم عبارات "ربنا يرحمهما ويسكنهما فسيح جناته.. عاشا محبة ومات في الفراق المميت"، و"البقاء لله ربنا يرحمهما وافتقدنا رجلا وسيدة تعلما من الحياة البر والمحبة".

وأفاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بأن الزوجة في ليلة أمس طلبت من زوجها أخذ قسط من الراحة نظرا لمرورها بنوبة من التعب كونها مريضة ضغط وسكر، إلا أنها افترشت السرير جالسة عليه حتى لفظت أنفاسها.

وأوضحوا أن الزوج تحرك إلى غرفة النوم بمنزله، فوجدها قد توفيت وانتابته حاله من الحزن العميق حتى أصيب بالصدمة ودخل في نوبة من البكاء ولفظ أنفاسه الأخيرة وهو يحتضنها ويقبل رأسها.