نداء إلى الرئيس

الكاتب الصحفى مصطفى بكرى عضو مجلس النواب
بقلم : مصطفى بكرى

أتوجه بهذا النداء إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى، الحكم بين كافة مؤسسات الدولة، والقائد الذى يعمل صباح مساء من أجل نهضة هذا الوطن وأمنه واستقراره.
لقد أكد الرئيس فى مداخلة تليفونية مساء السبت الماضى مع الإعلامى عمرو أديب فى برنامجه «حكاية» على إم بى سى مصر أن السلام الاجتماعى وحماية أمن واستقرار البلاد من أي أزمات هى من الأمور المهمة التى يعمل عليها، خاصة أن تبعات أحداث 25 يناير 2011 لم تنته حتى الآن.
كانت كلمات الرئيس تعبر عن وعى وإدراك بمخاطر المرحلة التى نعيشها والمؤامرة التى تحيط بالوطن من كل اتجاه.
لكل ذلك أتقدم إليك يا سيادة الرئيس بهذا الخطاب بأن تنقذ الصناعة الوطنية وأن تحمى البلد من أي أزمات يصنعها هؤلاء الذين يمارسون ممارسات استفزازية ويتخذون قرارات من شأنها تهديد السلم الاجتماعى وتحريض المواطنين والعمال على التظاهر مجددًا.
وهنا أطرح عليك يا سيادة الرئيس وأنت القريب إلى قلوب وعقول المواطنين، والمنحاز إلى مصالحهم الاجتماعية والاقتصادية والأكثر حرصًا على أمن البلاد واستقرارها، قضية مصانع الحديد والصلب فى حلوان والدلتا للأسمدة فى طلخا والغزل والنسيج فى كفر الدوار والألومنيوم فى نجمع حمادى وغيرها من شركات القطاع العام بأن تتدخل لتشكيل لجان محايدة من خبراء متخصصين لدراسة أوضاع هذه الشركات قبل المضى فى تصفيتها وفق خطة ممنهجة وغير مدروسة من قبل وزير قطاع الأعمال الحالى.
سيادة الرئيس..
لقد رفض الوزير كافة النصائح، ورفض الاستجابة لمطالب مجلس النواب بالتوقف عن هذه الإجراءات التى تشكل خطورة على أمن البلاد، واستهان بالدستور والقوانين، وصمم على موقفه الذى ينطلق من رؤية أيديولوجية معادية لقطاع الأعمال العام أكثر من حرصه على مصالح الوطن وأمنه واستقراره.
لقد أكد وزير قطاع الأعمال العام أكثر من مرة أنه مستعد للتراجع عن موقفه بتصفية الحديد والصلب وغيرها إذا كانت هناك عروض جادة للتطوير والإصلاح وتحت أيدينا يا سيادة الرئيس أكثر من أربعة عروض من شركات أجنبية مستعدة لتبنى مشروع التطوير بما يحقق إنقاذًا للشركة وحرصا على استمراريتها، خصوصًا أن الشركة تمتلك أراضي وأصولاً تزيد قيمتها الحالية على مائة مليار جنيه، فى حين أن خطة التطوير المقدمة من خبراء شركة الحديد والصلب بحلوان نفسها قدمت خطة للتطوير وتحقيق الأرباح خلال مدة لا تزيد على ثلاث سنوات وبإمكانات مادية ليست كبيرة ولن تكلف الدولة مليمًا واحدًا، بل سيتم بيع بعض الأصول لتوظف قيمتها فى مشروع التطوير.
إننى أتوجه إليك سيادة الرئيس بهذا النداء وكلي ثقة أنك لن تقبل بتدمير الصناعة الوطنية التى ناديت بنهوضها أكثر من مرة، ولن ترضى بتصفية شركات قطاع الأعمال العام التى أكدت على ضرورة المطالبة بتطويرها لتكون سندا للدولة المصرية فى عهدها الجديد.
إن الرئيس الذى يسعى لإصلاح الأوضاع وتنمية القرية المصرية بإطلاق مشروع القرن الذى يهدف إلى تنمية نحو 4500 قرية والمناطق التابعة لها فى إطار برنامج زمنى محدد، يسعى من خلاله إلى تغيير وجه مصر، لا يمكن أن يقبل بالإساءة إلى دور الدولة الاقتصادى وتصفية شركاتها وتشريد عمالها لأسباب غير منطقية وغير موضوعية.
إن عمال مصر وكل المصريين يتوجهون إلى سيادتكم مناشدين بضرورة وقف قرارات التصفية غير المدروسة، ووقف تشريد العاملين والاساءة إليهم من خلال مسئول فى الدولة المصرية، يزعم أنه ينفذ ما يصدر إليه من توجيهات، وهذه ادعاءات نثق فى عدم مصداقيتها.
إننى أتقدم إلى سيادتك بخطة التطوير المقدمة من إدارة شركة الحديد والصلب الحالية فى اجتماع الجمعية العمومية غير العادية فى 11/1/2021 والتى رفض الوزير حتى مجرد عرضها، وأتمنى يا سيادة الرئيس إحالة هذه الخطة إلى الخبراء والمتخصصين للاستماع إلى رؤية الشركة واتخاذ القرار المناسب فى إطار ذلك فقد اعتمدت هذه الخطة على الآتى:
الرؤية المستقبلية لاستمرارية إنتاج الشركة:-
1- تعتبر شركة الحديد والصلب المصرية الوحيدة التى تنتج الصاج البقلاوة بمقاساته المختلفة داخل جمهورية مصر العربية وتستخدمه جميع شركات المقاولات فى المنشآت المعدنية والبديل الوحيد له هو الاستيراد من الخارج.
2- تمتلك شركة الحديد والصلب عدد (4) محطات أكسجين تعمل حاليا واحدة فقط منها تمد المصانع ومستشفيات وزارة الصحة والسكان بغاز الاكسجين مما كان له الأثر في مواجهة الدولة لتداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد بالإضافة إلى انتاج غازات أخرى متنوعة مثل الأرجون والنيتروجين والمطلوبة فى صناعات أخرى.
تمتلك الشركة مقومات نجاح كبيرة، وفرص جذب استثمارات عظيمة؛ حيث تقدمت شركات عالمية للاستثمار في شركة الحديد والصلب المصرية مثل:-
< عرض شركة ALLWE الروسية بمشاركة الهيئة العربية للتصنيع. (مرفق1) < عرض شركة فاز ماش الأوكرانية. (مرفق2) < عرض شركة ميت بروم الروسية بالشراكة مع وزارة الإنتاج الحربي. (مرفق3) كذلك عروض توريد فحم الكوك مقابل منتجات تامة مختلفة الأنواع مع تسهيلات فى التوريد والتمويل مثل عرض شركة w.n.w للتوريدات. (مرفق4) < عرض شركة MEC بتمويل من مجموعة شركات الجارحى. (مرفق 5) 4- وفيما يتعلق بالمديونيات المتراكمة على الشركة فإنه يمكن سداد هذه المديونيات كاملة من خلال التصرف فيما تمتلكه الشركة من أراض وأصول غير مستغلة وكذلك الشقق السكنية والفيللات الموجودة بالمدينة السكنية فى سداد المديونيات وهذا بالفعل تم اتباعه فى تسوية المديونيات (بنك مصر- جزء من مديونية الغاز الطبيعى- جزء من مديونية الشركة القابضة للصناعات المعدنية) كما يمكن بيع جزء منها واستخدام حصيلة البيع فى تمويل التطوير المنشود للشركة. 5- تتمثل القيمة العظمى فى استمرارية شركة الحديد والصلب المصرية كإحدى ركائز الصناعة فى مصر وانفرادها عن باقى الشركات بأنها الشركة الوحيدة التى تستخدم تكنولوجيا الأفران العالية والتى تعتمد فى تشغيلها على خام الحديد المستخرج من المناجم حيث يوجد رصيد استراتيجى من خام الحديد يقدر بنحو 200 مليون طن وفى المقابل فإن جميع الشركات العاملة فى صناعة الحديدة والصلب فى مصر تعتمد فى إنتاجها على الخردة المستوردة ومكورات الحديد المستوردة حيث تتعرض الخردة بالأسواق المحلية والعالمية إلى النضوب فى الكميات وارتفاع أسعارها بصورة تصاعدية وكذلك مكورات الحديد مما يؤكد ضرورة استمرارية تشغيل الشركة وذلك لصالح الاقتصاد القومى والأمن القومى والبعد الاجتماعى. استراتيجية تحقيق الهدف - رفع كفاءة استغلال الخامات والمواد. - تخفيض تكلفة الأجور من خلال زيادة الانتاج. - تحسين جودة الانتاج النهائى المعدّ للبيع مما يؤدى إلى قدرة الشركة على المنافسة الخارجية والداخلية. - فتح أسواق جديدة (داخلية وخارجية) لتسويق المنتجات. - ضخ استثمارات مالية لإنشاء وحدات جديدة وإجراء عمليات إحلال وتجديد للوحدات القائمة بغرض الوصول بالطاقة الإنتاجية إلى 680 ألف طن منتج نهائى معد للبيع لتحقيق نقطة التعادل. - العمل على التطوير المرحلى لأساليب الاستخراج والاستخلاص وانتاج الصلب وتحقيق جودة إنتاج عالية وخفض استهلاكات الطاقة بما يحقق للشركة القدرة على المنافسة. - العمل بالهيكل الإدارى المعمول به حاليا دون توسع. - العمل بنفس اللوائح المالية والإدارية الحالية دون تغيير أو تعديل فى السياسات العامة للشركة. - الاهتمام بعمليات التدريب الفنى والإدارى للعاملين بالشركة لتكوين الكوادر الفنية المطلوبة لتحقيق الانتاجية العالية والجودة المنشودة بالإضافة إلى استمرار عملية هيكلة العمالة نظرًا لعدم وجود تعيينات فى الوقت الحالى. - العمل على تحسين وتطوير عمليات البيع والتسويق لتصريف المنتجات المستهدفة وتحقيق الإيرادات المطلوبة. أهم ما يميز شركة الحديد والصلب المصرية دون غيرها:- 1- تتميز شركة الحديد والصلب المصرية عن باقى مصانع الصلب المحلية بأنها تقوم بإنتاج الحديد من الخامات المحلية (خام الحديد والحجر الجيرى والدولوميت)، كما تتميز بتعدد مراحل الإنتاج وتنوع منتجاتها والتى تشمل أكثر من خمسين منتجًا رئيسيًا، وثانويًا (الكمر- المتوازيات- القطاعات الثقيلة والمتوسطة- خطوط السكك الحديدية). 2- أسهمت الشركة منذ نشأتها فى دعم الاقتصاد القومى المصرى ودفع عجلة التنمية بالبلاد خلال الفترات الماضية وفتح مجالات عمل تعتمد على منتجات الحديد والصلب بمختلف أنواعها ومقاساتها. 3- أسهمت الشركة كذلك فى إيجاد فرص للعمالة فى المشروعات التى تعتمد على صناعة الصلب، حيث إنه من المتعارف عليه أن كل فرصة عمل فى صناعة الحديد والصلب توفر (10) فرص عمل فى الصناعات الأخرى المكملة. 4- انتاج الزهر من خام الحديد المحلى المستخرج من المناجم. 5- انتاج منتجات ثانوية مثل جلخ الأفران العالية بنوعيه المبرد مائيًا (المحبب) والمبرد هوائيًا وجلخ المحولات الاكسجينية ويتم استخدامها فى صناعة الأسمنت ويتم بيعها إلى شركات الأسمنت العاملة. 6- تنتج الحديد والصلب مجموعة كبيرة من تشكيلة المنتجات الطويلة والمسطحات المختلفة. 7- يتم انتاج الصاج بتخانات أكثر من نص بوصة وبأطوال قياسية وغير قياسية وذات أوزان وأطوال كبيرة حسب المواصفات المطلوبة من العميل ومن أهم الشركات المستخدمة لهذا المنتج شركة المقاولون العرب وذلك لإقامة المشاريع القومية العملاقة.(مرفق 6) 8- الحديد والصلب هى الشركة الوحيدة بمصر التى تنتج القطاعات المختلفة. 9- يتم إنتاج المباريم ذات الأقطار الكبيرة والأطوال المختلفة للتسليح الخاص بالكبارى ذات المواصفات الخاصة طبقا للمواصفات العالمية. 10- الحديد والصلب لها خبرة عريقة فى مجال تسويق منتجات الصلب فى مصر. 11- يتم انتاج صلب المدرعات ويتم توريده للقوات المسلحة عند الطلب. 12- الحديد والصلب لها موقع متميز بالقرب من النيل والطرق الرئيسية والسكك الحديدية. 13- الحديد والصلب تمتلك مجموعة كبيرة من الورش المختلفة التى تمكنها تقديم العديد من الخدمات لكثير من الشركات الأخرى بمصر وتم بالفعل التواصل مع الشركات الكبرى والشقيقة لعرض إمكانياتنا فى تصنيع قطع الغيار وصيانة المحركات الكهربائية. 14- يتم انتاج المقاطع من الزوايا وكمر مجرى وكمر متوازٍ وقضبان وفلنكات ذات مقاسات مختلفة وهى:- - الزوايا المتساوية من 40مم إلى زاوية 150مم. - الكمر المجرى من مقاسات 80 مم إلى 260مم. - الكمر المتوازى IPB من مقاس 140مم إلى مقاسة 400 مم. - الكمر المتوازى IPB خفيف وثقيل من مقاس 160مم إلى مقاس 200 مم. - قضبان 18 كجم/ متر وينتج خصيصًا لشركات السكر. - فلنكات تخص القضبان 18 كجم/ متر. - فلنكات السكك الحديدية. الخلاصة - شركة الحديد والصلب المصرية شركة ذات بعد استراتيجى واجتماعى واقتصادى وسياسى يجب الحفاظ عليها. - مطلوب سرعة ضخ استثمارات عاجلة لتنفيذ خطة التطوير الضرورية على مدى ثلاث سنوات. - فرض رسوم وإجراءات حماية خاصة على المنتجات التى تنفرد بها شركة الحديد والصلب. - يمكن التصرف فى بعض الأراضى المملوكة للشركة داخل المدينة السكنية وكذلك الشقق السكنية والفيللات وخارج أسوار الشركة للاستفادة منها فى تحسين أوضاع الشركة المالية وزيادة قدرتها على الوفاء بإلتزاماتها تجاه الموردين والغير. - تمتلك شركة الحديد والصلب المصرية قطاعات الورش الإنتاجية والصيانة التى تشمل ورش إنتاج قطع الغيار وورشة الكهرباء المركزية وورش الصيانة المركزية ومحطات إنتاج الأكسجين وهذا ما يميزها بالتكامل بين قطاعاتها المختلفة. - يمكن تطوير قطاعات الدرفلة بمشاركة القطاع الخاص. - يمكن إنشاء فرن كهرباء يعتمد على الخردة لإنتاج البيليت وخط حديد تسليح بمشاركة القطاع الخاص. مرفق لسيادتكم خطة التطوير المنشودة والتى اتفق عليها ووضع تصورها جميع السادة رؤساء القطاعات المختلفة بالشركة ورئيس اللجنة النقابية للعاملين بالشركة وإدارة الشركة وهى كالتالى: أولاً: خطة الإنقاذ العاجلة - تتمثل فى رفع الكفاءة الإنتاجية الحالية لزيادة الموارد المالية وإيرادات النشاط الجارى للشركة والحد من الخسائر هذه الخطة العاجلة تتمثل فى الآتى:- 1- استمرارية العمل فى خطوط الإنتاج المختلفة دون توقف بالوضع الحالى للآلات والمعدات وبحالتها الحالية مع الأخذ فى الاعتبار الصيانات الدورية اللازمة. 2- إمداد الشركة بكمية لا تقل عن 700 طن/ يوم وبانتظام من فحم الكوك الخشن 30/9 مم من شركة الكوك لتشغيل الفرن العالى الرابع ومحول الأكسجين رقم (1) بدون توقفات مع اتخاذ الإجراءات اللازمة والعاجلة نحو تدبير كمية فحم كوك خشن 30/9 مم لا تقل عن 30 ألف طن كرصيد استراتيجى لتعويض النقص فى توريدات شركة الكوك لضمان الاستمرارية فى الانتاج لما لها من مردود اقتصادى فى تخفيض معدلات الاستهلاك لجميع عناصر التكاليف وتتمثل تكلفة الفحم فى الآتى:- - الكميات الموردة من شركة الكوك بقيمة 90 مليون جنيه تقريبًا شهريًا. - الكميات التى سيتم تدبيرها بقيمة 150 مليون جنيه تقريبا وهى كمية المخزون الاستراتيجى فى حالة نقص التوريدات من شركة الكوك. 3- سرعة طرح مناقصة لاستكمال الأعمال فى غلاية المحول رقم 3 وخاصة بعد إصدار قرار رقم 26/2020 بتشكيل لجنة للإشراف على فك وتنزيل وتنفيذ وتأهيل غلاية المحول رقم 3 وتقدر هذه الأعمال بقيمة 80 مليون جنيه تقريبا وتستغرق فى حدود من 6/9 أشهر من الوقت تقريبا والهدف منها رفع القدرة الاستيعابية للزهر المنتج من الفرن العالى الرابع وتقليل التوقفات ولتكون بداية التشغيل للفرن العالى الثالث بكامل طاقته. - علمًا بأن هذه الخطة العاجلة تساعد فى تخفيض الخسائر بنسبة 50٪. ثانيًا: خطة إنقاذ قصيرة الأجل - تتم أعمال هذه المرحلة من التطوير فى خطوط متوازية مع استمرارية خطوط الإنتاج بجميع المراحل ودون توقف أى وحدات عاملة بالشركة حاليا وحسب الأولويات المطروحة لذلك وتمثل خطواتها فى المراحل التالية. 1- قطاع التلبيد - تحديث خط الشحن الثانى بعنبر الشحن. - تحديث عدد 2 ماكينة تلبيد بمشتملاتها. - تكلفة هذه الوحدات بقيمة 180 مليون جنيه تقريبًا. 2- قطاع الأفران العالية: -تطوير وتحديث شامل للفرن العالى الرابع لكونه يحتاج إلى عَمرة جسيمة من الدرجة الأولى حاليًا وتكلفتها 480 مليون جنيه تقريبًا. 3- قطاعات الصلب: - تطوير وتحديث غلاية المحول رقم 2 بنحو 120 مليون جنيه تقريبًا. - تحديث وتطوير وحدة الصب المستمر الرابعة لإنتاج المربعات RADIAL CCM وبقيمة حوالى 250 مليون جنيه تقريبا. - تحديث عَمرة للخلاط رقم 1 وبقيمة 12 مليون جنيه تقريبا. - وفى حالة تنفيذ هذه الخطة يمكن الوصول إلى نقطة التعادل. والشركة تأمل فى الموافقة على الاستمرار ومساعدتها فى توفير التمويل اللازم لتنفيذ هذه الرؤية وتحقيق أهدافها المعروضة كى تستطيع أداء رسالتها التى أنشئت من أجلها كواحدة من الشركات العملاقة الداعمة للاقتصاد القومى. العضو المنتدب التنفيذى مهندس/ على عبدالمحسن على حضور اجتماع يخص تطوير الشركة يوم 27/12/2020 سامى الكومى- رئيس قطاعات الشرائط محمد عبدالرحيم- رئيس قطاعات انتاج الحديد سامح الحديدى- رئيس قطاعات التجارية نادى مفيد- رئيس قطاع التلبيد أشرف جمعة- مستشار المرافق والخدمات حسين قبيس- رئيس قطاع التخطيط مجدى سيد شلبى- رئيس قطاعات الأجهزة جمال عبدالمولى- رئيس اللجنة النقابية حسام هيكل- الأمين العام المساعد عبداللاه أحمد شحاتة- رئيس قطاعات المرافق والخدمات أشرف فرحان- رئيس قطاع الشئون الفنية خالد مختار طه- رئيس قطاعات المعامل أحمد الحميلى- رئيس قطاع الكهرباء والطاقة أسامة محمد سعد- رئيس قطاع الأفران العالية حاتم حسين متولى- رئيس قطاع محمد مصطفى سيد- رئيس قطاع الصيانة طارق كمال خليل- رئيس قطاعات المناجم والمحاجر عصام محمد عبدالعال- رئيس قطاعات الصلب محمد أبو الفتوح حامد- رئيس قطاعات الورش الإنتاجية سمير محمد أمين- رئيس قطاعات الشئون الإدارية عصام عبدالغنى عبدالله- رئيس قطاعات المشروعات محمد عمر عثمان- عضو مجلس إدارة <<< وأخيرًا.. هذه واحدة من خطط متعددة تؤكد إمكانية الإنقاذ والإصلاح والتطوير. إن هذا الأمر لا يقتصر على شركة الحديد والصلب المصرية فقط، فهناك الدلتا للأسمدة التى هى خير عون للفلاح بتقديمها للأسمدة المدعمة، يراد تصفيتها عن طريق تشريد العمالة ونقل عدد محدود منها إلى السويس، بزعم أن الشركة مرفوضة بيئيًا، وهو ما يتعارض مع كلام الوزير نفسه الذى أشاد بها بخط يده منذ شهور قليلة، كما أن البيئة أرسلت إليه خطابا بخطة التوافق البيئى التى تمت الموافقة عليها للشركة من 2019- 2022.. ونفس الأمر، بالنسبة لشركة غزل كفر الدوار وغيرها. إنها خطة ممنهجة ياسيادة الرئيس تستهدف التصفية وليس الاصلاح، تستهدف تشريد العمالة وليس حمايتها، تستهدف الاساءة إلى دور القطاع العام وليس إصلاحه.. لكل ذلك أتوجه إلى سيادتك وكلى ثقة أن القائد الذى قال فى يوم ما «إن هذا الشعب لم يجد من يحنو عليه» سيعطى هذا الموضوع أهمية خاصة من منطلق الحرص على المصلحة الوطنية والحقيقة أيا كانت.

مواضيع أخري لهذا الكاتب