وزير الاتصالات: نحرص علي تمكين الشباب في سوق العمل الحر عبر الإنترنت وتعزيز قدراتهم

دكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات
أ ش أ

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن تنمية مهارات الشباب في مجالات العمل الحُر والعمل عن بٌعد تعد هدفا استراتيجيا لخطط التدريب التي تنتهجها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

جاء ذلك خلال لقاء الدكتور عمرو طلعت، اليوم السبت، بنماذج من خريجي معهد تكنولوجيا المعلومات من رواد العمل الحر الذين حصلوا علي التدريب في مراكز إبداع مصر الرقمية "كريتيفا" بمحافظات الدقهلية والمنوفية والمنيا وسوهاج وقنا وأسوان والذي عُقد عبر تقنية الفيديو كونفرنس أثناء زيارته لمعهد تكنولوجيا المعلومات بالقرية الذكية لتحقيق التواصل المباشر مع الشباب والتعرف علي تجربتهم التعليمية وفرص أعمالهم علي منصات العمل الحر والعمل عن بُعد، والاستماع إلي مقترحاتهم ورؤيتهم للتطوير.

وأضاف الوزير أن هذا يأتي من أجل تمكين الشباب في سوق العمل الحر عبر الانترنت والاستفادة من مزاياه العديدة المتمثلة في فتح آفاق جديدة لهم للعمل عن بُعد والحصول علي فرص عمل متميزة من أماكنهم دون التقيد بالحدود الجغرافية وبما يعزز من قدراتهم في الالتحاق بسوق العمل العالمي واكتساب كافة خبراته.

وأشار إلي حرص الوزارة علي نشر مراكز إبداع مصر الرقمية في مختلف المحافظات لتنمية المهارات الرقمية للشباب وتحفيز العمل الابتكاري والريادي لديهم وهو الأمر الذي سينعكس إيجابيا علي النهوض بصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وشارك الوزير المدربين والموجهين والمهنيين المستقلين في حوار مفتوح حول سبل التوسع في نشر ثقافة العمل الحر، والعمل عن بعد، ومفهوم المهنيين المستقلين، والتحديات والفرص التي تواجههم، مؤكدا أن العمل الحر يتيح فرص للكثير من الشباب لاكتساب مهارات والعمل في تخصصات جديدة وعدم التقيد بمجال الدراسة خاصة وأن معهد تكنولوجيا المعلومات والمعهد القومي للاتصالات لديهم العديد من البرامج في مجالات التكنولوجيات الرقمية الحديثة لصقل المهارات وتعميقها.

وأشار الوزير إلي أن هناك توجه لدي العديد من الدول لاستخدام هذا النموذج العابر للحدود والذي يعتمد علي الكفاءة والخبرة والتكاليف التنافسية، مشددا علي كفاءة الشباب المصري في العمل الحر لامتلاكه قدرات تكنولوجية رقمية متميزة أهلته للمنافسة علي فرص العمل علي المستوي الدولي، داعيا الشباب إلي التعلم المستمر للحاق بركب التطور السريع في مختلف مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

من جانبهم أشاد شباب رواد العمل الحر بمستوي التدريب والتوجيه والارشاد الذي تلقوه داخل مراكز الابداع مما ساهم في تحقيق طموحاتهم نحو تطوير حياتهم المهنية، خاصة وأن هناك العديد منهم قام بتغيير مساره المهني والتحول الي العمل في مجال التكنولوجيا علي الرغم من تخرجه من كليات بعيدة عن هذا المجال، مؤكدين علي أهمية نشر ثقافة العمل الحر لدي طلاب الجامعات لتغيير الصورة الذهنية عن البحث عن فرص عمل نمطية وحثهم علي الاهتمام نحو اكتساب مهارات العمل الحر والعمل في مجالاته.

واستعرض الشباب أهم التخصصات والمسارات التدريبية التي اجتازوها بمراكز إبداع مصر الرقمية بالمحافظات والتي ساهمت في تطوير مهاراتهم واكتساب خبرات كبيرة في العمل الحر عبر الإنترنت في مجالات تكنولوجية كما أهلت العديد منهم للحصول علي تقييمات عالية في منصات العمل الحر العالمية وبموجبها حظوا علي فرص عمل غير تقليدية ومن أماكنهم كمهنيين مستقلين في الأسواق الإقليمية والعالمية بعائد مادي مجزي يبدأ خلال الشهور الأولي من العمل بما لا يقل في المتوسط عن 500 دولار في الشهر، ومنها علي سبيل المثال شركات في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وكندا واستراليا ونيجيريا والهند وأوكرانيا والسعودية.

وأوضح الشباب أن كفاءتهم آهلتهم للحصول علي المزيد من المشروعات وكسب ثقة العملاء مما أدي إلي استمرارية عملهم في مشروعات دائمة ومع هذه الزيادة المطردة في حجم العمل لجأ عدد منهم إلي تشكيل فرق عمل من الزملاء لتلبية الطلبات المتزايدة.

يذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد أطلقت خلال العام الماضي العديد من المبادرات لبناء قدرات الشباب في مجال العمل الحر والتي من بينها مبادرة "شغلك من بيتك" التي ينفذها معهد تكنولوجيا المعلومات وتتضمن المحتوي التقني ومحتوي مهارات العمل الحر، وقصص النجاح، وقاعدة من الخبراء من شركاء الصناعة، والشراكة مع منصات العمل الحر، ولقد بلغ عدد المسجلين علي هذه المنصة حتي الآن ما يزيد عن 50، 000، فيما بلغ عدد من أتم التدريب المؤهل منهم ما يقرب من 3، 900 متدرب.

وخلال زيارته لمعهد تكنولوجيا المعلومات، أجري الدكتور عمرو طلعت عدد من المقابلات مع نماذج من "سفراء التكنولوجيا" من الخبراء وأعضاء هيئة التدريس في محافظات الدقهلية والمنوفية والمنيا وسوهاج وقنا وأسوان في تخصصات متعددة من أبرزها كل من النظم المدمجة وهندسة البرمجيات والتي تعد الأكثر طلباً سواء في السوق المحلية أو علي منصات العمل الحر، ويهدف برنامج "سفراء التكنولوجيا" الذي أطلقه المعهد داخل مراكز إبداع مصر الرقمية "كريتيفا" إلي إثراء وزيادة الكوادر المدربة التي تعمل علي نشر التكنولوجيات المتقدمة مما يسهم في دفع أعمال التدريب ومن ثم زيادة عدد المستفيدين من مختلف البرامج التدريبية للمعهد بواسطتهم.

وتعمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علي نشر مراكز مصر الرقمية في المحافظات، ويتم من خلالها تنفيذ العديد من البرامج من خلال معهد تكنولوجيا المعلومات ITI، والمعهد القومي للاتصالات NTI، ومركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال TIEC، وذلك في إطار عدة محاور وهي استشارات المسارات المهنية، وتوفير برامج تدريبية تقنية وتطبيقية في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتدريب سفراء التكنولوجيا من هيئة التدريس بالجامعات، وإتاحة الخدمات والشهادات المعتمدة بالتعاون مع القطاع الخاص، ودعم أعمال العمل الحر، ودعم مهارات الإبداع وريادة الأعمال، وإتاحة بيئة تكنولوجية تطبيقية داعمة للتوجهات التكنولوجية الحديثة.

وقد أشارت الدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات خلال فعاليات الزيارة إلي استحداث شرط الحصول علي فرص فعلية للعمل الحر في التخصصات التدريبية القائمة وذلك كمؤشر ضروري من مؤشرات إنهاء التدريب في هذا البرنامج الأمر الذي يمثل دافعاً قوياً نحو تشجيع هذه الثقافة كونها أحد المستهدفات الأساسية للتدريب وليست استثناءً، هذا بالإضافة إلي ربط البرنامج التدريبي بمصفوفة من التخصصات ذات التواجد الكثيف علي منصات العمل الحر والتي شملت نظم المعلومات الجغرافية والجرافيكس وتطوير المواقع وتطبيقات الهاتف المحمول والنظم المدمجة.

وقد شهدت الزيارة استعراض المبادرات التي أطلقها معهد تكنولوجيا المعلومات خلال العام الأخير وآلية حوكمتها ومتابعتها، والأعداد المخططة لها وما تم انجازه والتي شملت علي سبيل المثال مبادرات التدريب علي أمن المعلومات مع شركة بالو ألتو العالمية ومبادرات الذكاء الاصطناعي مع كل من شركة جوجل، وكلية علوم الحاسب والتكنولوجيات المتقدمة الفرنسية.

كما تم استعراض المحتوي الخاص بمنصة مهارة تك والذي قام المعهد مؤخراً بإثرائه بالعديد من الاستشارات في التخصصات المهنية المتقدمة بالتعاون مع نخبة متميزة من خبراء الصناعة في تلك المجالات، وكذلك نتاج توقيع لبروتوكول تعاون بين المعهد واتحاد شركات البرمجيات والخدمات الهندية "ناسكوم" في إطار الجهود التي يبذلها المعهد الخاصة باستدامة خدمات التدريب علي تلك المنصة ودعم المحتوي المقدم من خلالها وذلك بما سوف تقوم تلك المؤسسة العالمية بنشره عليها والذي يمثل مصفوفة من المهارات العالمية المطلوبة لتمكين الدارسين من الاسترشاد بها في مساراتهم المهنية.

وقد التقي الدكتور عمرو طلعت عبر تقنية الفيديو كونفرنس برئيس قطاع المهارات التكنولوجية بمؤسسة "ناسكوم" الهندية لمناقشة مقترح لتطوير إطار عام ومعايير للكفاءات الرقمية والمهن في مجال العمل الحر وذلك لدعم المهنيين المستقلين وخاصة في مجالات الأعمال الرقمية، وتطوير لغة واحدة للعاملين في القطاع من حكومة وقطاع خاص والمهنيين المستقلين وذلك بالتعاون مع كبري مؤسسات التكنولوجيات الرقمية العالمية التي توظف المهنيين المستقلين بكثرة.

مواضيع أخري لهذا الكاتب