وزيرة الصحة: هناك فروقات واضحة واختلافات جذرية بين التبرع بالدم و التبرع بالبلازما

الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان
تهاني تركي

قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة: التبرع بالدم بدون مقابل، ويتم بشكل طوعي، موضحة أن ذلك الأمر محكوم بالمعاهدات والمواثيق الدولية.

وأوضحت أمام الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار حنفي جبالي، أثناء مناقشة مشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن تنظيم عمليات الدم وتجميع البلازما لتصنيع مشتقاتها وتصديرها، أن هناك فروقات واضحة واختلافات جذرية بين عملية التبرع بالدم، وعملية التبرع بالبلازما.

ووافق مجلس النواب، علي المادة "4" من مشروع قانون تنظيم عمليات الدم وتجميع البلازما لتصنيع مشتقاتها وتصديرها والتي تنص علي أن التبرع بالدم بدون مقابل.

وجاء نص المادة كما يلي:

مادة (4):

علي الطبيب المرخص له بإدارة مركز عمليات الدم أخذ الكمية الدم المتبرع بها من المتبرعين بمعرفته وتحت إشرافه ومسئوليته.

وفي كل الأحوال يجب أن يكون التبرع بالدم تطوعا وبغير مقابل.

وشهدت المادة مناقشات حول الاضافة التي ادخلتها لجنة الصحة، في الفقرة الأخيرة من المادة والتي تضمنت النص علي أنه يجب أن يكون التبرع بالدم تطوعا وبغير مقابل.

وطالبت النائبة مرفت مطر، بالعودة لنص الحكومة والذي لم يتضمن الاضافة التي ادخلتها اللجنة مبينة ان هذا هو الادق، ولأن وجود هذه الاضافة تتعارض مع المادة 11 من مشروع القانون التي تضمنت تقديم مقابل لمتبرع البلازما، يتناسب مع نفقات الانتقال ومقابل التغذية وساعات العمل.

مواضيع أخري لهذا الكاتب