وزيرة الصحة: التوزيع غير المتناسق للقاحات كورونا سيؤثر علي الوضع الاقتصادي عالميا

وزيرة الصحة

استعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، جهود مواجهة فيروس "كورونا"، وموقف انتشار الجائحة عالميا وتوفير اللقاحات من الشركات المختلفة.. .مشيرة إلي أن التوزيع غير المتناسق للقاحات كورونا سيؤثر علي الوضع الاقتصادي عالميا، حيث قدرت الدراسات المنشورة عالميا، التكلفة الاقتصادية الناتجة عن التوزيع غير المتكافئ للقاحات عالمياً، بنحو 4 تريليونات دولار.

وقالت وزيرة الصحة - خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي - إنه من المصلحة الاقتصادية للدول المتقدمة ضمان توزيع اللقاحات بشكل متكافئ علي البلدان النامية.. حيث أثبتت الدراسات المنشورة عالميا أنه إذا تم تطعيم الدول الغنية بالكامل بحلول منتصف هذا العام، وتمكنت البلدان النامية من تطعيم نصف سكانها فقط، فإن الخسائر الاقتصادية العالمية ستصل إلي حوالي 4 تريليونات دولار، بينما قدرت التكلفة الاقتصادية العالمية للدول النامية التي لا يتم تلقيح أي من مواطنيها بحوالي 9 تريليونات دولار.

وفي سياق آخر، تطرقت الدكتورة هالة زايد إلي دراسة عن التجهيزات والبنية التحتية في الدول الأفريقية لمواجهة جائحة فيروس "كورونا"، والتي أكدت أن مصر حققت تقدما ملموسا من حيث أعداد أسرّة الرعاية المركزة المتاحة وأعداد أجهزة التنفس الصناعي لمواجهة الجائحة مقارنة بباقي دول القارة.

كما استعرضت، جهود الحملة القومية لتطعيم الأطفال بالطعم الفموي "سابين" ضد فيروسات شلل الأطفال نمط 2، وهي الحملة التي بدأتها الوزارة في 28 فبراير الماضي وتنتهي اليوم، ومن المقرر أن تقوم الوزارة بحملة أخري بعد شهر.

وقالت الدكتورة هالة زايد إن الحملة تأتي ضمن حملات التطعيم ضد شلل الأطفال، التي تنفذها وزارة الصحة والسكان سنويًا، للحفاظ علي مصر خالية من المرض، وذلك في إطار رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي للنهوض بالصحة العامة للمواطنين.

وأشارت الوزيرة إلي أن مصر تمتلك نظاما فعالا من التطعيمات الروتينية، ونظام ترصد بيئي لفيروسات شلل الأطفال، وهو ما مكّن من القضاء علي مرض شلل الأطفال، حيث كانت أخر حالة إيجابية عام 2004، وتم إعلان مصر خالية من المرض عام 2006 من قبل منظمة الصحة العالمية.