رئيس القطاع الديني بالأوقاف لـ أ ش أ: مؤتمر حوار الأديان يهدف إلي تفعيل حق الجوار

جابر طايع
أ ش أ

أكد الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، أن المؤتمر الدولي الـ31 للمجلس الأعلي للشئون الإسلامية، المنعقد حاليا تحت عنوان "حوار الأديان والثقافات"، إنما يهدف في جوهره إلي تفعيل حق الجوار، والمشتركات الإنسانية بين البشرية جمعاء ومختلف المجتمعات والدول.

وقال الشيخ طايع، في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط علي هامش فعاليات المؤتمر، إن رسالة المؤتمر هذا العام تتمخض عن ضرورة تقبل التحول من الفكر الفردي إلي الفكر الجمعي، ومن الثقافة الفردية إلي الثقافة المجتمعية، ومن التوجه أحادي الجانب إلي التوجهات المشتركة، مشيرا إلي كلمة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، خلال افتتاح المؤتمر، عندما سلط الضوء علي ضرورة مراعاة حقوق الجوار، باعتبار أننا جميعا نعيش علي أرض واحدة ونعاني من تحديات مشتركة لا تفرق بين عرق أو دين.

وأضاف أن الجماعات المتطرفة تسعي دوما إلي أدلجة الحوار والحديث وبث الانقسامات بين أفرادها ومن لا ينتمون إليها، حتي لو كانوا يعتنقون نفس الدين، لذلك تكمن أهمية المؤتمر هذا العام من أجل تعزيز روح التحاور وقبول الآخر وإدراك حقيقة أن جميع الديانات السماوية تدعو إلي التعاون والاتحاد ولم تأت أبدا لشقاء الإنسان أو تعاسته".

ودعا شباب الأمة الإسلامية إلي ضرورة توخي الصدق والحذر عند تلقي أي معلومة أو بيان، وألا ينساقوا وراء ما يضر به نفسهم أو وطنهم، والعمل علي الرد علي ظاهرة ما تسمي بـ"الإسلاموفوبيا" عن طريق الكلمة اللينة والموعظة الحسنة، معتبرا أن من أهم المعوقات التي تقف أمام إتمام حوار بناء بين طرفين مختلفين، هي عدم توافر الهمة العالية والرغبة الحقيقية في الدفاع عن ديننا السمح.

مواضيع أخري لهذا الكاتب