وزيرة الصحة: إدراج فحوصات المُقبلين علي الزواج ضمن مبادرة دعم صحة الأم والجنين

هبة المرمي

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن إدراج فحوصات المُقبلين علي الزواج من السيدات ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة الأم والجنين، وإصدار الشهادات إلكترونياً، مؤكدة علي ربطها بـ المجمع المُتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته وزيرة الصحة والسكان اليوم الأربعاء، عبر تقنية "الكول كونفرانس" مع الدكتور محمد حساني، مساعد وزيرة الصحة لشئون المبادرات الرئاسية، والدكتورة نيفين النحاس، رئيس الإدارة المركزية للدعم الفني ومدير المكتب الفني للوزيرة، والمهندس أيسم صلاح، مستشار وزيرة الصحة لتكنولوجيا المعلومات، ووكلاء الوزارة، والمسؤولين عن تنفيذ مبادرتي رئيس الجمهورية "للاكتشاف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة"، و"دعم صحة الأم والجنين".

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة أشارت خلال الإجتماع إلي التعاون مع وزارة العدل لإصدار الشهادات الخاصة بفحوصات المُقبلين علي الزواج إلكترونياً، مشيرة إلي أن هذه المنظومة الإلكترونية تُعد استكمالاً لمنظومة الحوكمة لشهادات الزواج.

وأشار "مجاهد" إلي أن الوزيرة أكدت علي استمرار فحص السيدات بعد الزواج لمتابعة حالتهم الصحية، ضمن مبادرة الرئيس لدعم صحة الأم والجنين، والتي تستهدف الكشف المبكر عن الإصابة بفيروس "بي" وفيروس نقص المناعة البشري ومرض الزهري للسيدات الحوامل، بهدف خفض وفيات السيدات الناجمة عن تلك الأمراض، موضحة أن المبادرة تشمل متابعة حالة الأم والمولود لمدة 42 يومًا بعد انتهاء الحمل لاكتشاف عوامل الخطورة علي الأم أو المولود كافة، واتخاذ الإجراءات المناسبة إضافةً إلي صرف المغذيات الدقيقة اللازمة في فترة النفاس، موضحة أنه تم فحص حوالي 736 ألف سيدة من خلال المبادرة، منذ انطلاقها.

وأضاف "مجاهد" أن الوزيرة أكدت علي تكثيف البرامج التدريبية لـ مقدمي الخدمة بـ مبادرة الرئيس لدعم صحة الأم والجنين، لتقديم كافة سبل الدعم الطبي والنفسي للسيدات ممن تثبت إصابتهم خلال فحوصات المُقبلين علي الزواج، ورفع الوعي الصحي لهم، مشددة علي الحفاظ علي سرية المعلومات الخاصة بهم.

ولفت "مجاهد" إلي أن الوزيرة تابعت خلال الإجتماع سير العمل بمبادرة الرئيس للاكتشاف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، موجهة بزيادة عدد الأجهزة الطبية المستخدمة بالمبادرة للكشف علي الأطفال بجميع الوحدات الصحية علي مستوي محافظات الجمهورية، لافتة إلي أنه تم فحص حوالي 1.5 مليون طفل، منذ إنطلاق المبادرة في شهر سبتمبر عام 2019.

وتابع "مجاهد" أن الوزيرة أكدت علي تكثيف الدورات التدريبية لمقدمي الخدمة بكافة المبادرات الرئاسية الصحية تحت شعار "100 مليون صحة"، وذلك في إطار استمرار تقديم أفضل خدمة طبية للمواطنين، مؤكدة علي ربط قاعدة البيانات الخاصة بالمبادرات بـ المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية، وذلك في إطار دعم استراتيجية الدولة للميكنة والتحول الرقمي.

مواضيع أخري لهذا الكاتب