الكرملين: روسيا تسعى للوساطة لخفض التصعيد في الشرق الأوسط

وكالات

قال متحدث باسم الكرملين، اليوم الخميس، إن روسيا تحاول الوساطة من أجل إنهاء العنف المتصاعد في الشرق الأوسط، وأن الأولوية تكمن حاليا في عودة طرفي النزاع إلى مسار التسوية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وقال المتحدث دميتري بيسكوف للصحفيين في تصريحات نقلتها وكالة تاس الروسية للأنباء اليوم الخميس، إن "دولا مختلفة تبذل حاليا جهودا وتستخدم

كل اتصالاتها بغية حث طرفي النزاع على ضبط النفس ووقف الأعمال القتالية التي تؤدي إلى الارتفاع السريع في عدد الضحايا بين المدنيين، وتبذل روسيا بدورها أيضا المساعي المناسبة وتجري اتصالات بهذا الخصوص".

وأضاف بيسكوف أن "الأهم حاليا هو أن يدرك طرفا النزاع نفسيهما أنه لا بديل عن التسوية السياسية الدبلوماسية بموجب القرارات والاتفاقات المبرمة ضمن إطار الأمم المتحدة".

ولفت بيسكوف إلى أن النزاع دخل حاليا "مرحلة ساخنة"، لكن جميع الأطراف تبذل ما بوسعها من جهد.

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إنهاء العنف خلال مباحثات مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.

وقال الكرملين في بيان صدر لاحقا على الانترنت إنه يتعين ضمان أمن السكان.

وعبر وزير الخارجية سيرجي لافروف عن آراء مشابهة، بعد حديثه مع نظيره المصري سامح شكري.

وقالت الخارجية الروسية إن موسكو والقاهرة تريدان تنسيق الجهود عن كثب لاستئناف المفاوضات بين الجانبين.

ودعا لافروف إلى عقد اجتماع للجنة الرباعية للشرق الأوسط.

كان وفد أمني مصري قد وصل إلى تل أبيب اليوم الخميس لاستكمال عملية الوساطة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية لوقف اطلاق النار بين الطرفين.

وقال مصدر مصري مطلع، طلب عدم ذكر اسمه، أن هناك تعنتا من الجانب الاسرائيلي في وقف الهجمات قبل تنفيذ عملية موسعة في قطاع غزة يتم الاعداد لها حاليا للرد على صواريخ المقاومة الفلسطينية يعتقد أن تكون غدا الجمعة.

كان رئيس الوزراء الإٍسرائيلي بنيامين نتنياهو قد صرح بأن الحملة ضد حماس "في بدايتها"، وأسفر تصاعد القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة لليوم الرابع على التوالي عن مقتل 83شخصا، بينهم 17طفلا وإصابة 487 آخرين، بحسب وزارة الصحة في قطاع غزة.

من جانبه، قال الجيش الإسرائيلي أنه إطلاق 1600 صاروخ من غزة ومقتل 7 إسرائيليين.

مواضيع أخري لهذا الكاتب