مسؤول سعودى: الإعلام له دور محورى فى مواجهة تفشى الأوبئة

أ ش أ

أكد الدكتور خالد بن عبد القادر الغامدي، وكيل وزارة الإعلام للعلاقات الإعلامية الدولية بالمملكة العربية السعودية رئيس اللجنة الدائمة للإعلام العربي، أن للإعلام دوراً محورياً في مواجهة تفشي الأوبئة والتقليل من آثارها على المجتمعات من خلال مراقبة ومتابعة الأزمة وتطوراتها وتقديم المعلومات الدقيقة والكافية للجمهور في التوقيت المناسب ومعرفة احتياجاته وتوقعاته والتفاعل معها بشكل سريع ودقيق ورفع الوعي بضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال اجتماع الدورة الـ 95 للجنة الدائمة للإعلام العربي التي انطلقت، اليوم الأحد، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وتستمر لمدة يومين بمشاركة وكلاء وزارات الإعلام ورؤساء أجهزة الإعلام العربية والأمين العام المساعد المشرف على قطاع الإعلام بالجامعة العربية السفير أحمد رشيد خطابي، وذلك للتحضير لاجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، بعد غد الثلاثاء، اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب المقرر الأربعاء المقبل.

وأشار إلى أن وسائل الإعلام والاتصال دخلت - بسبب التغيرات التي حدثت خلال جائحة كورونا - في تحد كبير إلى جانب القطاعات الصحية من خلال مهمتها في توعية المواطنين بأخطار هذه الجائحة.

وقال الغامدي، إن جائحة كورونا قد أثبتت أن أثر التعرض إلى الشائعات والمعلومات المزيفة والمضللة يمكن أن يكون أكثر خطورة من تداعيات الجائحة ذاتها، مما يستدعي رفع وعي الجمهور بضرورة التدقيق في طبيعة القنوات والوسائل التي يحصل من خلالها على المعلومات وبسمعتها المهنية والتحقق من صحة مصادرها مع الاعتماد على مصادر متنوعة موثوقة.

وأشار إلى أن الحاجة أبرزت أهمية "التربية الإعلامية" الفعالة التي تستهدف بشكل رئيسي تعزيز قدرات الجمهور على التعامل مع وسائل الإعلام والتي ستكون ضمن بنود نقاشات الاجتماع.

ونبه إلى أن جائحة كورونا لم تعق أعمال وأنشطة قطاع الإعلام والاتصال، حيث عقدت عدة أنشطة من بينها إقامة أعمال المنتدى العربي الصيني افتراضيًا برئاسة وزير الإعلام السعودي المكلف الدكتور ماجد القصبي، وخرج المنتدى بتوصيات ثرية تناولت دور الإعلام العربي والصيني في التصدي لهذه الجائحة.

وأشار الدكتور خالد الغامدي إلى أنه عُقد خلال الجائحة الاجتماع الـ16 للجنة العربية للإعلام الإلكتروني وكذلك الاجتماع الـ23 لفريق الخبراء الدائم المعني بدور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب وعقد ورشة عمل دور وسائل الإعلام في الحد من الجريمة، فيما تجتمع اللجنة الدائمة للإعلام اليوم لمناقشة خمسة عشر بندًا ضمن جهود دعم العمل العربي المشترك ويأتي في مقدمتها قضية العرب الأولى القضية الفلسطينية وما تشهده من مستجدات، وسبل رفع مستوى وعي المجتمع الدولي بحق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وأضاف الغامدي أن الاجتماع يناقش جدول الأعمال الذي يتضمن بنود الاستراتيجية الإعلامية العربية والتصدي لظاهرة الإرهاب وخطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج والخريطة الإعلامية العربية للتنمية المستدامة 2030 والإعلام الإلكتروني وعدداً من البنود التي نسعى من خلالها لتعزيز العمل العربي المشترك.

وشدد رئيس اللجنة الدائمة للإعلام العربي - في كلمته - على أن "التحديات التي يواجهها عالمنا العربي تتطلب منا أن نعمل بشكل مستمر وصادق لتطوير قدرات إعلامنا العربي حتى يحقق تطلعات أمتنا العربية وأن تتكامل جهودنا لرفع إمكانات المنظومة الإعلامية العربية وتمكينها من إيصال رسالتها إقليميا ودوليًا".

مواضيع أخري لهذا الكاتب