"ما وراء الشخصية وتحولها"

د.أميرة الفيشاوي

هل الشخصيات تتغير بمرور الزمن؟ هل تتغير الشخصيات وتنمو لتصبح شخصية مختلفة تمامًا بمرور الزمان؟ عندما بدأ هذا السؤال يدور في ذهني، بدأت أبحث عن أسباب "تغير الشخصيات وتبدلها"، فوجدت أن سبب تغير الشخصيات يرجع إلي أسباب عدة، منها أسباب مجتمعية، نفسية بل وأيضًا أسباب صحية وعضوية. يطلق علماء النفس على عملية التغير التي تطرأ على الشخصية بفعل التقدم في العمر اسم "بلوغ الشخصية طور النضج"، وهو تبدل تدريجي غير محسوس، يبدأ في مرحلة المراهقة ويستمر حتى يبلغ الإنسان عقده الثامن على الأقل.

وتقول” روديكا داميان”، خبيرة في علم النفس الاجتماعي بجامعة هيوستن الأمريكية: "رغم أن إعطاء أحكام قيمية على هذه التغيرات في الشخصية أمر مثير للجدل بوجه عام، فلدينا في الوقت نفسه أدلة تشير إلى الفوائد التي تنجم عن هذه التحولات". فعلى سبيل المثال، يربط العلماء بين تدني مستوى الاستقرار العاطفي، ومسائل مثل المعاناة من مشكلات صحية وارتفاع معدلات الوفيات وحدوث حالات طلاق.

في عام 2003، لاحظت جمعية “علم النفس الأمريكية” أن هناك إجماعًا على رأي معين من قِبَل العاملين في المجال، هذا الرأي هو أن شخصياتنا في حالة من التطور والتغير الدائم حتى مع تقدمنا في العمر.وجد العلماء أن السمات الخمس الرئيسية الشخصية وهي: العُصابية، يقظة الضمير، الاجتماعية، الانفتاحية والطيبة، كلها تمر بتغيرات كبيرة على مدار حياة المرء. قد يصبح الناس، مثلًا، أقل تعصبًا ورغبة في أن يتطابق رأيهم مع من حولهم، أقل انفتاحًا لتجربة أشياء جديدة ويفضلون ما هم معتادون عليه. قد يصبح ضميرهم أقل يقظة ويكونون أكثر أنانية، أو قد يصبحون أكثر انطواءً وأقل ميلا للحياة الاجتماعية.(https: www.ibelieveinsci.com )

بعد اطلاعي على هذه الدراسات المتعددة في تحديد أسباب "تغير الشخصيات"، رصدت أيضًا أن هناك بعض المشكلات الصحية التي تعمل علي تغيير الشخصية، من أهم هذه الأسباب الصحية هي إصابة بعد الأفراد بأمراض تغيير الشخصية مثل:مرض الزهايمر- مرض باركنسون الذي يبدأ ببعض الاهتزاز في اليدين، فإن مرض باركنسون Parkinson’s يمكن أن يؤثر في النهاية على كيفية المشي، والحديث، وحتى النوم والتفكير.. مرض الغدة الدرقية، بعض أنواع السرطانات والأورام وأيضًا الأمراض النفسية والاكتئاب. بعد رصد أسباب تحليل الشخصيات والتي ذكرتها سابقًا، بدأ عقلي يتساءل حول خلايا الإنسان ومدي صحة الدراسات العلمية التي تؤكد أن خلايا جسد الإنسان قد تجدد كل بضع سنوات، فكان سؤالي هنا: هل عملية تجديد خلايا جسد الإنسان قد تعمل بالفعل على تجديد وتغيير أيضًا الشخصية؟ إجابة هذا السؤال بالفعل سوف أحاول البحث فيه في المقالات القادمة وتحليل تغير الشخصيات عن طريق تجديد الخلايا.

مواضيع أخري لهذا الكاتب