د.إلهام شاهين: الأضحية كيفيتها وشروطها الصحيحة

إيهاب زغلول

مع حلول عيد الأضحى المبارك واقبال المواطنين على الطاعات والتقرب إلى الله عزوجل وتقديم الأضاحي ومع زيادة تكلفتها لجأ الكثيرين إلى الإشتراك في الأضحية حتى يتسنى لهم اخذ الثواب وهنا يتسائل البعض كيف تكون هذه المشاركة وكيفية الذبح الصحيح وتوزيع اللحم وحول هذا الأمر تحدثنا فضيلة الدكتورة إلهام شاهين مساعد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية لشئون الواعظات.

* كيف يكون الاشتراك في الأضحية وكيف يستفيد المشاركين من أجرها؟

** الضأن لا اشتراك فيه أما الإبل والبقر فيجوز الاشتراك فيه وأكثر عدد يمكن المشاركة به سبعة وهناك كثير من الأدلة على جواز الاشتراك في الإبل والبقر فالواحدة منها تجزيء عن سبعة، وسواء كان الهدي هدي تطوع أو واجباً كهدي التمتع والقران، أما الشاة الواحدة فلا يجوز الاشتراك فيها وقد نقل النووي الإجماع على ذلك.

*وماهي كيفية وطريقةالذبح؟

** لا فرق بين طريقة ذبح الهدي ولا الأضحية فهما سواء فيجب أن تكون الآلة حادة و أن يحمل عليها بقوة. لقول النبي صلي الله عليه و سلم ” و ليحد أحدكم شفرته، و ليريح ذبيحته"ويستوجب البدء بإسم الله والله و توجيه الذبيحية إلي القبلة.

من المكروه أن تذبح و الإبل / البقر تنظر و تؤلمها عند الذبح بكسر رقبتها أو قدمها في البداية. فالبقر و الغنم يستحب ذبحه بعد إضجاعه علي جانبه الأيسر موجه إلي القبلة.

*وماحكم تقسيم لحم الهدى والأضاحي؟

** تقول فضيلته في تقسيم لحم الهدي:إن كان الهدي هدي شكران وهو ما يجب على المتمتع والقارن فالسنة أن يقسم ثلاثة أقسام، قسم يأكله، وقسم يهديه، وقسم يتصدق به على الفقراء والمحتاجين، ولا بد من التصدق فإن لم يتصدق وجب عليه شراء ما يكفي فقير ويعطيه إياه لقوله تعالى: " فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير " وإن كان الهدي عن ترك واجب أو فعل محظور، فلا يأكل منه شيئاً بل يجعله كله للفقراء.

* وهل الأضحية تختلف فى تقسيم لحومها؟

** فيستحب للمضحي أن يأكل منها ويطعم غيره ويدخر لقوله صلى الله عليه وسلم: «كُلُوا وَتَزَوَّدُوا وَادَّخِرُوا»، والأفضل أن يكون ذلك أثلاثا، ويعطي منها الغني والفقير، فقد روى عن ابن عباس أنه قال فى أضحية النبي صلى الله عليه وسلم: ويطعم أهل بيته الثلث، ويطعم فقراء جيرانه الثلث، ويتصدق على السؤَّال بالثلث.

كما يجوز للمضحي التصدق بالجميع أو إبقاء الجميع، والتصدق بها أفضل من ادخارها إلا أن يكون المضحي ذا عيال، وهو ليس ذا غني وبسطة، فالأفضل لمثل هذا أن يوسع على عياله، لقوله صلى الله عليه وسلم: «ابدأ بنفسك فتصدق عليها، فإن فضل شىء فلأهلك، فإن فضل شيء عن أهلك فلذي قرابتك، فإن فضل عن ذي قرابتك شيء فهكذا وهكذا"تقبل الله منا ومنكم الهدي والأضحية ورزقنا من التقوى زادًا لنا في الدنيا والآخرة.

مواضيع أخري لهذا الكاتب