اعترافت مثيرة تكشفها قاتلة زوجها بسبب مصروفات العيد

اعترفت المتهمة بقتل زوجها بعدة طعنات بعد مشاجرة بسبب مصروف العيد، بقرية طنط الجزيرة، التابعة لمركز طوخ بمحافظة القليوبية، أمام الجهات الأمنية بتفاصيل الواقعة المؤسفة.

حيث قالت: "كنت أحبه، عشت معه قصة حب تحاكى بها الجميع قبل الزواج وبعده، لكن لحظة شيطان، وبسبب المصاريف اختلفنا وتشاجرنا وقتلته، والآن سوف أكمل حياتى فى السجن وهو مات".

وأضافت المتهمة، "ر.س": "زوجى محمد ارتبطت به منذ 5 سنوات بعد قصة حب جمعتنا حيث كان جارى وزميلى فى المدرسة، وأنجبت منه طفلين، الأول 4 سنوات، والثانى عام ونصف، ولكن هما الآن لا أعلم مصيرهما بسبب تهورى، سوف يدفعان ثمن ما قمت به بعد أن طعنت والديهما بالسكين وقتلته".

وكان رواد السوشيال ميديا تداولوا صورا نشرها الزوج قبل يومين من مقتله كان يغازل فيها زوجته وكتب على واحدة منها: "وتبقى هى أعظم انتصاراتى وأجمل اختياراتى".

كما تحفظت جهات التحقيق على السكين المستخدم فى جريمة مقتل شاب على يد زوجته فى طنط الجزيرة وأرسلته إلى الأدلة الجنائية لفحصه، وانتدبت النيابة الطب الشرعى لتشريح جثمان الشاب المجنى عليه لبيان أسباب الوفاة، وكلفت المباحث بإعداد تحرياتها فى الحادث، واستدعت أسرة الشاب لسماع أقوالها وشهود العيان على الجريمة من الجيران الذين حضروا على الصرخات.

البداية عندما تلقى أمن القليوبية، إخطارًا من مركز شرطة طوخ يفيد ورود بلاغ بمقتل محاسب على يد زوجته بسلاح أبيض "سكين"، إثر خلافات زوجية تطورت لمشاجرة بينهما.

وعلى الفور انتقلت قوة أمنية من مركز شرطة طوخ لمكان الواقعة، وبالفحص والمعاينة تبين اندلاع مشاجرة بين "ريهام. س" 25 سنة، ربة منزل، وزوجها "محمد.أ. ع" 28 سنة، محاسب على مصروفات المنزل تطورت لمشاجرة تعدى المجنى عليه عليها أولا أثناء وقوفهما فى مطبخ شقتهما، أمسكت الزوجة سكينًا وطعنت الزوج فى صدره، ليسقط على الفور جثة هامدة.

بالتحرى تبين أن المتهمة والمجى عليه قتيل طوخ متزوجان منذ 5 سنوات، ولديهما طفلان، 4 سنوات وعام ونصف، وجرى نقل الجثة للمستشفى وتم ضبط الزوجة والسلاح المستخدم وتولت النيابة التحقيق، وأمرت بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيق بتهمة قتل زوجها طعنا بالسكين إثر مشاجرة بينهما للخلاف على مصروف المنزل، كما جددت النيابة حبسها 15 يوما.