فرع ثقافة الغربية يحتفل بثورة 23 يوليو ويؤكد: أعادت للمصريين كرامتهم ووطنهم المسلوب

الغربية محمد عوف

احتفل فرع ثقافة الغربية التابع للهيئة العامة لقصور الثقافة، بذكرى ثورة 23 يوليو، حيث نظم العديد من الفعاليات الثقافية في عدد من المواقع، للحديث حول أهم كواليس الثورة، وكيف كانت الحياة السياسية، والاقتصادية في مصر، قبل بداية أحداثها.

وأكد الرائد متقاعد مجدي عبد السلام، أحد أبطال مصر في حرب أكتوبر المجيدة، خلال ندوة بدار الكتب بطنطا أن البلاد قد شهدت تردي كبير على المستوى الاقتصادي والمعيشي للمواطن المصري، خلال حكم الملك فاروق، الذي تفرغ لمجاملة الأثرياء، وأصحاب الثروات الضخمة، على حساب الفلاح الكادح، الذي لم يجد قوت يومه، لتأتي ثورة 23 يوليو 1952 لتحرره من طغيان السخرة، وترد له حقوقه، وتحفظ له كرامته.

وقدم قصر ثقافة طنطا التحية لقادة ثورة 23 يوليو ومن خلفهم شعب مصر العظيم، الذي استطاع قهر الظلم، وذلك خلال كلمة للباحثة سهام سعد التي استعرضت أهم الخطوات التي عمد اليها الضباط الأحرار، بقيادة محمد نجيب، وجمال عبد الناصر، والسادات وغيرهم، مشيرة الى أن أحد أهم أسباب قيام الثورة هو هزيمة الجيش في حرب 1948 بعدها توجه الضباط الأحرار للتخطيط للثورة، التي اعتمدت على مبادئ عديدة، جاء في مقدمتها، القضاء على الاقطاع، والاستعمار، وعلى سيطرة رأس المال.

في السياق ذاته، أشارت مكتبة ابيار الثقافية الى أن ثورة 23 يوليو حققت الكثير من المكاسب للشعب المصري، الذي كان يعاني الأمرين قبل اندلاعها، فقد حولت الثورة نظام الحكم من الملكية الى الجمهورية، وتبع ذلك تطورا كبيرا في المجالين الاجتماعي، والاقتصادي، كان ابرزها استرداد المصريين لكرامتهم، ولوطنهم المسلوب، على مدى عقود طويلة.

مواضيع أخري لهذا الكاتب