الرئيس الجزائري يؤكد رفض أشكال التدخل الخارجي في الشأن الليبي

أ ش أ

أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبوّن موقف الجزائر الداعم لحل الأزمة الليبية بما يسمح بإجراء الانتخابات المقررة، وبناء مؤسسات الدولة، ورفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي في الشأن الليبي.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الجزائري لنائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي موسى الكوني، الذي وصل إلى الجزائر، الخميس، في زيارة رسمية على رأس وفد، في إطار التشاور المستمر بين البلدين.

من جانبه، أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي التوافق الكامل مع الرئيس الجزائري حول مختلف الملفات، مثمنا جهود الجزائر المتواصلة، بالتنسيق والتشاور، بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين، وقرار إعادة فتح سفارة الجزائر في طرابلس والقنصلية في "سبها"، والخط الجوي "الجزائر-طرابلس"، وكذلك فتح معبري "غات"، و"غدامس".

حضر اللقاء وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، ومدير ديوان الرئاسة بالجزائر نور الدين بغداد الدايج.

على صعيد آخر، أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، موسى الكوني، الخميس، أن هدف زيارته إلى الجزائر التي تستمر يوما واحدا هو اطلاع الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، بمجريات ما حدث في زياراته إلى دول جوار جنوب ليبيا.

أوضح الكوني، في تصريحات صحفية عقب وصوله إلى مطار هواري بومدين الدولي: "نحن في زيارات متتالية إلى الجزائر من أجل التواصل والمشورة للإحاطة بما يجري في ليبيا وأيضا بعلاقاتنا بدول الجوار خاصة بعد زيارتي دول جوار جنوب ليبيا".

أضاف:"أنا هنا لألتقي مع رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لاطلاعه على مجريات ما حصل في هذه الزيارات وأيضا مجريات الأمور في ليبيا"، موضحا أن الرئيس تبون مهتم بكل تفاصيل الشأن الليبي".

وأكد الكوني أن هناك "مستجدات كثيرة لابد من اطلاع الرئيس تبون عليها و أن نتشاور ونتحادث بشأنها"، وكذلك حول العلاقات الثنائية والتعاون مع الجزائر.

مواضيع أخري لهذا الكاتب