الأزهر يكرم الفائزين بمسابقة "مئذنة الأزهر" في الشعر

إيهاب زغلول

تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، كرم مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب، الفائزين في مسابقة «مئذنة الأزهر» في الشعر للموسم الثاني ٢٠٢١م، اليوم الخميس، وذلك في إطار النشاط الثَّقافي للمركز، بحضور كوكبة من قيادات الأزهر.

وقال الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، إن اللغة العربية هي هويتنا التي يجب أن نعتز بها، فلا دولة بدون تاريخ ودين ولغة تعبر عنه، مضيفًا أن لغتنا هي أشرف اللغات فهي لغة القرآن الكريم، مؤكدًا أن الشعر والفن هما سفيرا القلوب ويجب أن يكونا هادفين، نظرًا لدورهما المهم في بناء المجتمعات.

من جانبها قالت الدكتورة نهلة الصعيدي، رئيس مركز تطوير تعليم تطوير الطلاب الوافدين والأجانب بالأزهر، خلال كلمتها في تكريم الفائزين في مسابقة مئذنة الأزهر، إن الأزهر الشريف جعل اللغة العربية ونشرها والتراث العربي والإسلامي وإحياءه المنزلة الأولى من أنشطته وبرامجه، ولذا حرص مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين على توفير أسباب النجاح لهذه المسابقة بما يتفق مع أهمية هدفها وموضوعها، موضحة أن المسابقة تنبع من عقيدة دينية ثم من عاطفة وطنية وقيم حضارية وضرورات اجتماعية.

وفي ذات السياق، أوضح الدكتور نظير عياد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، أن هذه المسابقة تأكد على جملة من الحقائق المهمة وتعمل على إظهارها وتسعى عليها، أهمها أن هناك علاقة قوية تربط الأزهر واللغة العربية، فالأزهر ينشر رسالته عبر هذه اللغة الرصينة وهي لغة القرآن الكريم، ويسعى لترسيخ قيم الإسلام ولن يتأتى ذلك بدون اللغة العربية.

من جانبه، أكد الدكتور سلامة داوود، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، أنه لأمر مهم أن يحتفل الأزهر الشريف بتكريم الموهوبين في شتى المجالات، لتقوية روح التنافس بين الطلاب، مضيفًا أنه لا يزال الفكر والعلم بخير ما احتُفي بالمواهب، موضحًا أنه يجب العناية بالشعر لأنه يعلي من قيمة الإنسان والإنسانية.

بينما أوضح الدكتور حسن الصغير، الأمين العام لهيئة كبار العلماء، أن هذه المسابقة درب من دروب تجديد الخطاب الديني، فالدين عقيدة وشريعة وجانب الشريعة متوقف على إتقان اللغة العربية، ولا يتأتي التجديد دون الفهم الصحيح لقواعد اللغة العربية.

وحصل أحمد حسن محمد حسن من مصر عن قصيدة" لغة بكامل شمس معانيها" على المركز الأول، بينما حصل على المركز الثاني أحمد محمد حسن من مصر عن قصيدة "وقفة في محرابها"، في حين حصل على المركز الثالث رمضان غازي حميدة من مصر عن قصيدة "بنت السماء"، وأما المركز الرابع فحصل عليه عبد الواحد جاد حسن من مصر عن قصيدة "جنة العرب"، والمركز الخامس كان من نصيب تمام حسين طعمة من سوريا عن قصيدة "اللغة السمراء".

جدير بالذكر أن مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين أعلن عن مسابقة لاختيار أفضل قصائد عمودية باللغة العربية الفصحى عن أهمية اللغة العربية ومكانتها والحفاظ عليها، وعن دور الأزهر وجهوده الجليلة في ترسيخ القيم التي يتبناها ويحرص على نشرها مثل: السلام، الأخوة الإنسانية، التعايش وتقبل الآخر، والمواطنة.

مواضيع أخري لهذا الكاتب