بولسونارو يحذّر: «تدابير مواجهة كورونا تهدد بإثارة الفوضى»

وكالات

أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو اليوم الأربعاء أن التدابير المتخذة لاحتواء فيروس كورونا المستجد قد تؤدي إلى إثارة الفوضى وأعمال النهب في البلاد، مبديا خشيته أيضا على الديمقراطية.

وانتقد الرئيس اليميني المتطرف مرارا اجراءات السلطات المحلية المقيّدة مثل إغلاق الأعمال والمدارس في ساو باولو وريو دي جانيرو، قائلا إنهم يخاطرون بتدمير الاقتصاد البرازيلي، الأكبر في أمريكا اللاتينية.

وقال بولسونارو للصحفيين خارج المقر الرئاسي في برازيليا "الشركات لا تنتج أي شيء، وليس بإمكانها دفع رواتب موظفيها، وإذا ما انهار الاقتصاد، لن تكون هناك أي طريقة لدفع رواتب المسئولين الحكوميين. نحن نواجه الفوضى".

وأضاف "قد ننتهي الى مشاكل مثل نهب أشخاص للمتاجر، مع استمرار الفيروس بالبقاء أيضا. لذا سوف يكون لدينا فوضى بالإضافة للفيروس".

وتأتي تعليقات الرئيس البرازيلي الأخيرة حول الجائحة بعد يوم من إثارته غضب معارضيه بخطاب يدين إجراءات "الأرض المحروقة" لاحتواء الفيروس، مثل إغلاق الشركات وعزل الناس.

مواضيع أخري لهذا الكاتب